logo
الرئيسية اتصل بنا أسئلة شائعة آراؤكم English  
 
بحث  
     
نبذة عن الهيئة
نبذة عن سلطنة عمان
الصادرات
الاستثمار
مركز المعلومات
وصلات مفيدة
الهيئات النظيرة
الأخبار
الفعاليات
قصة نجاح
أسئلة وأجوبة متكررة عن الاستثمار
أسئلة وأجوبة متكررة عن الصادرات
اعرف نمط قيادتك
البريد الإلكتروني لموظفي المركز
الأخبار

الذهاب إلى الأرشيف



 

الوفد الهندي

 

 

استضافت الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات صباح أمس الأثنين بمقر الهيئة بمرتفعات المطار وفد هندي رفيع المستوى من الاتحاد الهندي للغرف الصناعية والذي يزور السلطنة حاليا ؛ للتعرف على المناخ الإستثماري للسلطنة ، وبحث فرص الإستثمار في قطاعات الصناعة والطاقة والخدمات وتقنية المعلومات.

وقد رحبت نسرين بنت أحمد جعفر مدير عام ترويج الإستثمار بالهيئة بالوفد الزائر ، وأطلعتهم على المناخ الإستثماري بالسلطنة والفرص الإستثمارية المتاحة للشركات الهندية ، وبعض المشاريع الإستثمارية القائمة. كما تطرقت إلى الحوافز الإستثمارية التي تقدمها المناطق الحرة والمناطق الصناعية في صحار والدقم وصلالة ، وبحث فرص التعاون بين الهيئة. والإتحاد الهندي للغرف الصناعية.

وقد أبدى الوفد عن إرتياحه لزيارة السلطنة والإلتقاء بالمسؤولين فيها ، والحوافز الإستثمارية التي تقدمها السلطنة للمستثمرين.

 

للأعلى


الهيئة العامة لترويج الاستثمار و تنمية الصادرات تنظم ندوة مصغرة لرجال الاعمال العمانيين والاستونين

 

 

في نظمت الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات ندوة مصغرة لرجال الاعمال العمانيين والاستونين والتي عقدت يوم الاحد بتاريخ 29 ابريل 2012 في فندق رمادا ، وذلك ضمن زيارة الوفد الاستوني للسلطنة حاليا و الذي يترأسه وزير الاقتصاد والاتصالات الاستوني وعدد من مسؤولي شركات تقنية المعلومات والاتصالات للمشاركة في معرض كومكس خلال الفترة من 30 أبريل ـ 4 مايو 2012 حيث شارك في الندوة من الجانب العماني عدد من الجهات الحكومية والشركات المحلية العاملة في قطاع تقنية المعلومات.

واشتمل برنامج الندوة على كلمة ترحيبية للحضور القتها الفاضلة نسرين احمد جعفر مدير عام ترويج الاستثمار بالهيئة تلتها كلمة ترحيبية من الجانب الاستوني كما تخللت الندوة حلقة نقاش بين الشركات العمانية والاستونية في مجال تقنية المعلومات وبحث سبل التعاون بين البلدين والاستفادة من الخبرات الاستونية بالأنظمة والتطبيقات الالكترونية المطبقة بإستونيا وإمكانية التعاون في مجال الحلول المرورية وامن المعلومات والموانئ والصحة.

 

للأعلى


 

اقامة ورشة عمل لفريق عمل تنمية الصادرات لمناقشة مشروع استراتيجية تنمية الصادرات

 

في اطار اعداد ومراجعة مشروع استراتجية تنمية الصادرات العمانية المنشأ حتى نهاية 2015 ، قامت الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات مؤخرا بعقد ورشة لفريق عمل تنمية الصادرا ت لاطلاعهم على مراحل الاعداد ومناقشة تحليل النتائج الميدانية التي قامت بها الشركة الاستشارية المنفذة لدراسة الاستراتيجية .

حيث اشتمل برنامج الورشة على ثلاث عروض مرئية تم من خلالها التركيز على ثلاثة محاور رئيسة ، حيث ركز المحور الاول على منهجية الدراسة واساليب جمع المعلومات بينما ركز المحور الثاني على مصادر المعلومات المستخدمة في الدراسة والجهات التي تم الاجتماع بها واخذ آرائها في القطاعين العام والخاص ، وخلص المحور الثالث الى النتائج المستخرجة من هذه الدراسة ،  يذكر انه ومن منطلق ان تنمية الصادرات هي احدى الركائز المهمة في التجارة الخارجية فقد تبنت الهيئة القيام باعداد استراتيجة وطنية لتنمية الصادرا ت العمانية منذ العام 1999م وتقوم بمراجعتها بشكل دوري وشامل كل خمس سنوات بما يتوافق مع التوجهات العامة للخطط الخمسية للسلطنة و متطلبات السوق الدولية المتغيرة وانتقال مراكز الطلب العالمي والتنافسية الحادة بالاضافة الى ذلك فانها تقوم بمراجعة سنوية لإحصائيات التجارة الخارجية وتعديل الاهداف التصدرية على المدي القصير والمتوسط والطويل وتقييم معدلات الانجاز ، حيث يتم اولاً تحديد المنتجات التي لديها القدرة التصدرية بناءً على معايير يتم بعدها تقييمها بشكل سنوي بحيث يتم اضافة منتجات جديدة اوالغاء لم يكن ادائها بالشكل الجيد، وياتي بعد ذلك اختيار الاسواق المستهدفة بناء على معطيات ميدانية من خلال اجراء دراسات تسويقية لكل سوق ، يتبعها اقامة انشطة ترويجية في كل سوق بما يتناسب مع خصائص كل سوق.


وافاد الفاضل / سالم بن ناصر البرطماني رئيس الفريق نائب المدير العام لشركة اريج للزيوت النباتية و مشتقاتها بان هذه الورشة كانت فرصة جيده للاعضاء للاطلاع على ما تم انجازه من مراحل اعداد الاستراتيجية ومناقشة مخرجات المسح الميداني الذي تم خلال الاعداد للاستراتيجية.

يذكر ان فريق عمل تنمية الصادرا ت هو فريق تقوم الهيئة بتكوينه كل سنتين بالتنسيق مع القطاع الخاص وهو مكون من عدد من الشركات المصدرة و كالة ضمان ائتمان الصادرات والادارة العامة للجمارك بشرطة عمان السلطانية والشركات التي تقدم خدمات للمصدريين مثل البنوك وشركات الشحن، يقوم هذا الفريق بالمساهمة في رسم السياسة التصديرية للسلطنة.

اما من جانبه فقد افاد الفاضل / فارس الفارسي القائم باعمال مديرعام تنمية الصادرات بأن الهيئة دابت وبشكل دائم على إشراك المصدرين وجميع الجهات المعنية بالتصدير في السلطنة في كل ما يهم العملية التصدرية وتاتي هذه الورشة في هذا الاطار، وذكر الفارسي بانه من المتوقع الانتهاء من الدراسة خلال الفترة المقبلة على ان يعقب ذلك البرنامج التنفيذي لتوصيات الاستراتيجية .

 

للأعلى


 

الوفد اسبانيا يزور الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات

 

قام وفدا من الجمهورية الإسبانية يترأسه معالي/ غونزالودي بنيتو- وكيل الدولة لشؤون الخارجية بزيارة الهيئة العامة لترويج الاستثمار و تنمية الصادرات بمقرها يوم امس الموافق 28/5/2012م حيث تأتي هذه الزيارة في إطار تفعيل العلاقات العمانية الاسبانية الوطيدة و استعراض العلاقات الاقتصادية بين البلدين في مجالات ( التجارة, الاستثمار).

وقد التقى الوفد بمعالي الدكتور سالم بن ناصر الإسماعيلي رئيس الهيئة و عدد من المسؤولين و قد تناول اللقاء العديد من المواضيع التي تهم الجانبين أبرزها بحث سبل التعاون المتاحة في المجال الإقتصادي و استعراض العلاقات التجارية و الشراكات الاستراتيجية القائمة، كما تم خلال الاجتماع مناقشة أوجه التعاون المشترك و تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية و أهمية تعزيز العلاقات التجارية من خلال توظيف المشاريع القائمة و المناطق الاستثمارية الواعدة في السلطنة فيما يخدم البلدين.


من جانبه أوضح معالي الدكتور سالم بن ناصر الإسماعيلي أن العلاقات المشتركة بين السلطنة و اسبانيا لا تنحصر في مجال محدد حيث تتسع قنوات التعاون لتشمل عدة قطاعات منها التجارة و الاستثمار و السياحة و التعليم و الصناعات المختلفة و غيرها من القطاعات الحيوية مما يجعل اسبانيا شريك استراتيجي و سوق مستهدفة للمصدر أو المستثمر العماني على حد سواء.

كما أضاف معاليه خلال اللقاء "إن الدور الذي تضطلع به الهيئة اليوم لا يتوقف على الاستراتيجيات التي تتبعها لترويج الاستثمار و تنمية الصادرات العمانية بل يتعدى ذلك ليشمل توفير الخدمات و التسهيلات التجارية للمستثمرين فهناك العديد من الفرص الداعمة للتنمية والمجالات الواعدة للتعاون الثنائي بين البلدين"

و أكد معالي / غونزا لو دي بنيتو أن اللقاء هو فرصة لبحث العوامل المشتركة بين اقتصاديات البلدين خاصة أن السلطنة تشهد في الوقت الحالي نمواً و ازدهارا تجارياً و اقتصاديا في عدة مجالات و هناك شراكات قائمة نسعى من خلال الزيارات المتبادلة لتفعيلها و تطويرها، و أوضح معاليه في ختام اللقاء أهمية استغلال الفرص و استمرار تبادل الزيارات المشتركة في سبيل تطوير العلاقات على مختلف الأصعدة بين البلدين الشقيقين.

للأعلى


المحطة الواحدة بالتجارة والصناعة تفوز بجائزة قمة مجتمع المعلومات بجنيف

 

فاز نظام المحطة الواحدة بوزارة التجارة والصناعة بجائزة مشروعات قمة مجتمع المعلومات في فئة الأعمال الإلكترونية وقد تم إعلان هذا الفوز خلال مشاركة السلطنة في المنتدى الدولي لقمة مجتمع المعلومات الذي انطلقت فعالياته صباح امس في جنيف وسط مشاركة دولية واسعة من حوالي أكثر من 40 وزيرا ورئيسا لهيئات ومؤسسات حكومية معنية بتقنية المعلومات من مختلف دول العالم ومؤسسات خاصة وأفراد معنيين بقطاع تقنية المعلومات من مختلف البلدان حيث يترأس الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات وفد السلطنة المشارك في هذا المنتدى والذي يضم ممثلين لوزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة ووزارة التجارة والصناعة وهيئة تنظيم الاتصالات وبلدية مسقط.

ويأتي تنظيم هذا المنتدى بشكل سنوي بدعوة من الاتحاد الدولي للاتصالات وبرعاية من برنامج الأمم المتحدة للتنمية ومنظمة التجارة والتنمية سعياً لبناء مجتمع المعلومات العالمي ووضع إمكانات المعرفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في خدمة التنمية والنهوض باستعمال المعلومات والمعارف من أجل تحقيق الأهداف الإنمائية المتفق عليها دولياً، بما فيها الأهداف الواردة في إعلان الألفية، والتصدي للتحديات الجديدة لمجتمع المعلومات على الأصعدة الوطنية والإقليمية والدولية وتحليل وتقييم التقدم المحرز نحو تقليص الفجوة الرقمية.
وصرح سعادة السفير يحيى بن سالم الوهيبي مندوب السلطنة الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى بجنيف بالقول: ?نهنئ وزارة التجارة والصناعة بهذه الجائزة التي حصلت عليها من بين عدة مشروعات دولية تنافست للفوز وترشح 18 مشروعا للتصفيات النهائية واستطاع مشروع المحطة الواحدة الحصول على الجائزة من بينها وهو إنجاز وتكريم للسلطنة يعكس النجاح والتقدم الذي تم تحقيقه في مجال تقنية المعلومات والاتصالات بفضل الرعاية السامية لحضرة صاحب الجلالة المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لتكون عمان دولة معرفية في استخدام التكنولوجيا الرقمية في مختلف المجالات?.

وأضاف سعادة السفير يحيى الوهيبي: ?هناك مشاركة لأكثر من 40 وزيرا ورئيسا لمؤسسات وهيئات تكنولوجيا المعلومات وهذا المنتدى يركز على تقييم عمل الاتحاد الدولي للاتصالات والدول الأعضاء من حيث الأنشطة والبرامج المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات للتحضير لمؤتمر التقييم الدولي الذي سيعقد في باريس العام القادم، كما أن هذا المنتدى يأتي في إطار تبادل الآراء بين الوفود المشاركة والخبرات فيما يتعلق بالأنشطة التي تتم في كل دولة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات?.

وصرحت منال العبدوانية المديرة العامة للمديرية العام للتخطيط والمتابعة بوزارة التجارة والصناعة قائلة: إن حصول نظام المحطة الواحدة بوزارة التجارة والصناعة على هذه الجائزة يأتي تقديراً لإسهام هذا المشروع في نمو الاقتصاد العماني، حيث تم إنشاء هذا النظام قناعة من الحكومة بأهمية تسهيل إجراءات الاستثمار في جميع المجالات الاقتصادية.

وذلك بتبسيط إجراءات التراخيص التجارية لجميع رجال الأعمال أيا كانت جنسيتهم عن طريق اختصار الدورة المستندية واستخدام التقنية. انبثقت فكرة إقامة نظام المحطة بمشاركة جهات حكومية عدة من اجل خدمة المستثمرين بسرعة وكفاءة عالية وبأقل التكاليف في مكان واحد ويتضمن هذا النظام تقديم الخدمات التجارية الإلكترونية إلى قطاع الأعمال بوسائل تقنية حديثة، بحيث اصبح نظام المحطة الواحدة الآن يحتوي على قرابة أكثر من 60 خدمة إلكترونية لجميع القطاعات الاقتصادية (التجارة، الصناعة، المعادن) مؤتمتة بالكامل.

وأضافت منال العبدوانية: إن هذا النظام يحقق فوائد عديدة من بينها الشفافية ووضوح الدورة المستندية الإلكترونية للطلبات والموافقات والرسوم والدقة في إعطاء إحصاءات دقيقة عن حجم المعاملات المستلمة وكذلك المنجزة ومقدار أوقات الإنجاز، وبشكل عام كل ما يتعلق بالمعاملات منذ بداية استلام الطلب الى حين الانتهاء منه، بالإضافة إلى إعطاء معلومات وافية عن حجم الاستثمار في السلطنة.

إن استخدام الوثائق الرقمية بدلا من الورقية أدى إلى الاستغناء عن كثير من الأوراق والاعتماد على المعلومات المدخلة والمأخوذة من الزبون بشكل مباشر بحيث يتم تداولها كمستند إلكتروني بين جهات النظام.


وأشارت منال العبدوانية إلى أن نظام المحطة الواحدة شهد منذ إنشائه تدفقاً كبيراً في عدد الطلبات والمعاملات المقدمة عن طريق النظام حيث تعدت المتوقع وتزايدت بشكل غير مسبوق متماشية مع النمو في الاقتصاد المحلي، حيث بلغت نسبة الزيادة السنوية اكثر 15% وبلغ إجمالي عدد الطلبات المقدمة 223091 طلبا في نهاية سنة 2011م وسيتم الإعلان قريباً عن الإصدار الجديد لنظام المحطة الواحدة الذي يضمن استقراريته وسرعة أدائه.

وشارك الدكتور سالم الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات صباح أمس في حوارات رفيعة المستوى ضمت وزراء ورؤساء مؤسسات وهيئات الحكومة الإلكترونية عبر العالم وتطرقت لمناقشة موضوعات تتعلق بمجتمع المعلومات مثل التنمية المستدامة وأمن المعلومات وبناء القدرات والمهارات في مجال تقنية المعلومات وتطوير الخدمات الإلكترونية.
وقدم الدكتور سالم الرزيقي كلمة في المؤتمر عن إنجازات السلطنة في مجال التنمية المستدامة مثل المبادرة الوطنية لبناء القدرات والمهارات عبر عدد من المشروعات مثل مشروع تدريب موظفي الخدمة المدنية والمبادرة الوطنية للحاسوب الشخصي والتدريب المتخصص في مجال تقنية المعلومات، كما تطرق في حديثه إلى ومراكز المجتمع المعرفية ومراكز المجتمع المعرفية للمرأة مشيراً إلى أن الهيئة تعمل حالياً على إعداد هذه المراكز وتزويدها بالأجهزة اللازمة لذوي الإعاقة، كما أشار إلى فوز عدد من المشروعات الحكومية الإلكترونية بجوائز الأمم المتحدة للخدمة العامة.

كما أوضح الدكتور سالم الرزيقي في كلمته أن مستوى النفاذية للهاتف النقال وصل في السلطنة إلى مستوى عالٍ وعليه فإن السلطنة تستفيد من هذا في تقديم خدمات حكومية إلكترونية عبر الهاتف النقال، كما أشار في كلمته إلى اهتمام السلطنة بأمن المعلومات والمشروعات التي تم إنشاؤها لهذا الغرض وما تقوم به من أدوار.

كما تشارك السلطنة في المعرض المصاحب للمنتدى من خلال جناح يتم فيه عرض إنجازات السلطنة فيما يتعلق بدعم المرأة في مجال تقنية المعلومات مثل مراكز المجتمع المعرفية والمبادرات الأخرى في هذا المجال حيث يعتبر تمكين المرأة في مجال تقنية المعلومات إحدى الثيمات الرئيسية لهذا المنتدى

للأعلى


للعام 12 على التوالي الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات تتبنى بنجاح تطبيق نظام إدارة الجودة في اعمالها

 

من خلال تقييم النظام على مدى يومين متتاليين والذي قام به مندوب مؤسسة المواصفات البريطانية (BSI) /براين موهيني، واصلت الهيئة الاعتراف بتطبيقها بمبادي ومعايير المواصفة الدولية في إدارة الجودة الشاملة الايزو9001:2008 ، والذي سبق وان تبنته منذ عام 2000م كأول مؤسسة حكومية بالسلطنة. وأكد الفاضل/ علي بن راشد البلوشي ? ممثل ادارة الجودة في الهيئة على سعي الهيئة لتطوير اداءها و الارتقاء بالأعمال التي تقدمها لترتقي لمستوى متطلبات المواصفات العالمية في هذا المجال. وتهدف الهيئة من خلال تبنى هذا النظام الى توفير خدمات عالية الجودة للعملاء المستفيدين من خدماتها. كما تسعي الهيئة دائما الى التطوير في هذا المجال بما يتواكب والمتغيرات في بيئة الاعمال، والتركيز على خدمة العملاء و رفع مستوي الرضا لديهم وفقا لما يتاح لها من صلاحيات بالتنسيق مع الجهات المختلفة .


للأعلى


الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات تستقبل سفير جمهورية جورجيا المعتمدة لدى السلطنة

 

مسقط ? إستقبل القائم بأعمال رئيس الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات الفاضل/ على بن راشد البلوشي صباح يوم الأربعاء الماضي، سعادة إيكاترين مارينج ميكادزة سفيرة جمهورية جورجيا المعتمدة غير المقيم لدى السلطنة، و ذلك في إطار بحث سبل التعاون الثنائي المشترك و إستعراض العلاقات الإقتصادية والفرص الإستثمارية بين البلدين الصديقين.

و قد تناول اللقاء العديد من المواضيع التي تهم الجانبين أبرزها مناقشة أوجه التعاون المتاحة في المجال الإقتصادي وأهم الفرص الإستثمارية التي تتمتع بها السلطنة و العوامل المشتركة بين إقتصاد البلدين كما تم التطرق للتسهيلات والدعم الذي تقدمه الهيئة للمستثمرين في السلطنة، كما تم تسليط الضوء على أهم المشاريع القائمة والمناطق الإستثمارية الواعدة والمناطق الصناعية في السلطنة، واستعراض الفرص الاستثمارية المتاحة خلال السنوات القادمة في مختلف المجالات كقطاع خدمات البنية الاساسية و قطاع الانتاج السلعي و والخدمات الانتاجية و غيرها من القطاعات التنموية.


و أكد الجانبين على أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية و التجارية من خلال توظيف هذ المشاريع فيما يخدم البلدين، كما تم التطرق للخدمات التي تقدمها الهيئة للقطاع الخاص فيما يتعلق بتنمية الصادرات العمانية. الجدير بالذكر أن تقرير الأعمال التجارية الصادر من البنك الدولي عام 2011م صنف الإقتصاد الجورجي في المرتبة 12 في العالم من حيث سهولة ممارسة الأعمال التجارية، وعزى هذا التصنيف إلى مبادرة الحكومة الجورجية إلى ربط إقتصادها بالإقتصاد العالمي على كافة الصُعد، والذي نتج عنه زيادة في حجم التجارة الخارجية للجمهورية السوفيتية السابقة كما نتج عن هذا التوجه توفير الكثير من فرص العمل في جورجيا.

في نهاية الإجتماع أكد القائم بأعمال رئيس الهيئة بأن الهيئة ترحب بمثل هذه الزيارات تأتي في إطار بناء علاقات وشراكات إستراتيجية في عدة مجالات مختلفة وذلك في ظل توفر المناخ الملائم لذلك وما له من عائد على البلدين الصديقين.

للأعلى


الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات تُنظم ندوة للإستثمار في السلطنة من خلال جملة من المباح بمقر الاتحاد السنغافوري للأعمال

 

تُنظم الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات ممثلة بالمديرية العامة لترويج الاستثمار يومي 18 و 19 أبريل بمقر الاتحاد السنغافوري للأعمال ندوة للإستثمار في السلطنة من خلال جملة من المباحثات مع أكثر من 20 من الشركات السنغافورية الراغبة في الاستثمار في السلطنة. حيث سيعقد بتاريخ الثامن عشر إجتماع لهذه الشركات لتعريفها بالمناخ الاستثماري بالسلطنة وستقوم الفاضلة/ نسرين بنت أحمد جعفر- مدير عام ترويج الاستثمار بالهيئة- بإلقاء ورقة عمل عن الهيئة ودورها في الترويج للإستثمار في السلطنة والفرص الاستثمارية الواعدة في إضافة إلى التركيز على ترويج ثلاثة قطاعات مستهدفة وهي قطاع المركبات، والخدمات اللوجستية، وقطاع خدمات النفط والغاز. كما ستقوم الشركات السنغافورية من جانبها بالتعريف عن أنشطتها ومناقشة أية من خططها المستقبلية للاستثمار في السلطنة


كما وستعقد في اليوم التالي إجتماعات فردية مع الشركات السنغافورية الراغبة في معرفة تفاصيل متعلقة بالمشاريع الاستثمارية والفرص المتاحة لهذه الشركات للاستثمار في القطاعات المستهدفة ، كما سيتم معرفة تفاصيل أكثر عن المشاريع المقترحة التي ترتئ هذه الشركات إقامتها في السلطنة. جدير بالذكر إن تنظيم هذه الفعالية يأتي بالتنسيق والتواصل المباشر مع وزارة الخارجية ممثلة بالقنصلية العامة للسلطنة في سنغافورة وممثل الهيئة في سنغافورة.

 

للأعلى


الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات تستقبل سعادة سفير مملكة النرويج (غير المقيم) / كارل فيبي

 

استقبلت الهيئة العامة بمقرها يوم امس سعادة سفير مملكة النرويجية/ كارل فيبي الذي يزور السلطنة حاليا وذلك لبحث مجالات التعاون بين البلدين في مجالي ترويج الاستثمار و تنمية الصادرات حيث تأتي هذه الزيارة في إطار تفعيل العلاقات العمانية النرويجية و استعراض العلاقات الاقتصادية بين البلدين وسبل تطويرها.

التقى سعادة السفير بالفاضل على بن راشد البلوشي القائم بأعمال رئيس الهيئة ، و قد تناول اللقاء العديد من المواضيع التي تهم الجانبين أبرزها بحث سبل التعاون المتاحة في المجال الإقتصادي و استعراض العلاقات التجارية و الشراكات الاستراتيجية ، كما تم خلال الاجتماع مناقشة أوجه التعاون المشترك و تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية و أهمية تعزيز العلاقات التجارية من خلال توظيف المشاريع القائمة و المناطق الاستثمارية الواعدة في السلطنة فيما يخدم البلدين.


من جانبه أوضح على بن راشد البلوشي أن العلاقات المشتركة بين السلطنة و مملكة النرويج لا تنحصر في مجال محدد حيث تتسع قنوات التعاون لتشمل الاستثمار في قطاعات البنى الاساسية و السياحة و الاستزراع السمكي و الصناعات المختلفة و غيرها من القطاعات الحيوية مما يجعل النرويج شريك استراتيجي و سوق مستهدفة للمصدر أو المستثمر العماني على حد سواء. و أوضح على بن راشد البلوشي في ختام اللقاء على أهمية استغلال الفرص و استمرار تبادل الزيارات المشتركة في سبيل تطوير العلاقات على مختلف الأصعدة بين البلدين الشقيقين.

و أكد سعادة السفير/ كارل فيبي أن اللقاء هو فرصة لبحث العوامل المشتركة بين اقتصاديات البلدين خاصة أن السلطنة تشهد في الوقت الحالي نمواً و ازدهارا تجارياً و اقتصاديا في عدة مجالات و هناك شراكات قائمة نسعى من خلال الزيارات المتبادلة لتفعيلها و تطويرها،

للأعلى


الوفد السويسري يزور الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات

 قام وفد رسمي سويسري يترأسه سعادة السفير/ إريك مارتن- مندوب المجلس الفدرالي السويسري لشؤون الاقتصادية الثنائية ( و هو المسؤول عن ملف العلاقات الاقتصادية الثنائية لسويسرا على مستوي العالم لدى وزارة الاقتصاد السويسرية ) بزيارة الهيئة العامة لترويج الاستثمار و تنمية الصادرات بمقرها يوم امس الموافق 4/4/2012م حيث تأتي هذه الزيارة في إطار تفعيل العلاقات العمانية السويسرية الوطيدة و استعراض العلاقات الاقتصادية بين البلدين في مجالات ( التجارة, الاستثمار, التمويل, اتفاق التجارة الحرة و التكامل الاقتصادي الإقليمي).



وقد التقى الوفد بمعالي الدكتور سالم بن ناصر الإسماعيلي رئيس الهيئة و عدد من المسؤولين و قد تناول اللقاء العديد من المواضيع التي تهم الجانبين أبرزها بحث سبل التعاون المتاحة في المجال الإقتصادي و استعراض العلاقات التجارية و الشراكات الاستراتيجية القائمة، كما تم خلال الاجتماع مناقشة أوجه التعاون المشترك و تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية و أهمية تعزيز العلاقات التجارية من خلال توظيف المشاريع القائمة و المناطق الاستثمارية الواعدة في السلطنة فيما يخدم البلدين.

من جانبه أوضح معالي الدكتور سالم بن ناصر الإسماعيلي أن العلاقات المشتركة بين السلطنة و سويسرا لا تنحصر في مجال محدد حيث تتسع قنوات التعاون لتشمل عدة قطاعات منها التجارة و الاستثمار و السياحة و التعليم و الصناعات المختلفة و غيرها من القطاعات الحيوية مما يجعل سويسرا شريك استراتيجي و سوق مستهدفة للمصدر أو المستثمر العماني على حد سواء.
كما أضاف معاليه خلال اللقاء "إن الدور الذي تضطلع به الهيئة اليوم لا يتوقف على الاستراتيجيات التي تتبعها لترويج الاستثمار و تنمية الصادرات العمانية بل يتعدى ذلك ليشمل توفير الخدمات و التسهيلات التجارية للمستثمرين فهناك العديد من الفرص الداعمة للتنمية والمجالات الواعدة للتعاون الثنائي بين البلدين"


و أكد سعادة السفير/ إريك مارتن أن اللقاء هو فرصة لبحث العوامل المشتركة بين اقتصاديات البلدين خاصة أن السلطنة تشهد في الوقت الحالي نمواً و ازدهارا تجارياً و اقتصاديا في عدة مجالات و هناك شراكات قائمة نسعى من خلال الزيارات المتبادلة لتفعيلها و تطويرها، و أوضح معاليه في ختام اللقاء أهمية استغلال الفرص و استمرار تبادل الزيارات المشتركة في سبيل تطوير العلاقات على مختلف الأصعدة بين البلدين الشقيقين.

للأعلى


زيارة الوفد التجاري السنغافوري للهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات

 تقوم مسقط- إلتقى وفد رجال الأعمال السنغافوري الذي يزور السلطنة خلال الفترة من 16 إلى 20 من الشهر الجاري بالمسؤوليين في الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات بمقر الهيئة بالأمس و ذلك في إطار بحث سبل التعاون المشترك و إستعراض العلاقات الإقتصادية بين البلدين و الإطلاع على الفرص الإستثمارية المتاحة في السلطنة.

تضمن الوفد مجموعة من رجال الأعمال الذين يمثلون مختلف القطاعات التجارية، و قد استقبل الوفد الفاضل فارس بن ناصر الفارسي القائم بأعمال مدير عام تنمية الصادرات، و عدد من المسؤوليين حيث تم خلال اللقاء التعريف بالفرص الإستثمارية الواعدة التي تتمتع بها السلطنة والتسهيلات التجارية المتعلقة بتنمية الصادرات العمانية و الدعم و الحوافز التي تُقدم للمستثمر الأجنبي في ظل توفر المناخ الإستثماري الملائم، و قد قام المختصين بالهيئة خلال اللقاء بتقديم ورقة عمل عن المناخ الإستثماري في السلطنة و التعريف بالبيئة الإقتصادية و مناقشة الفرص الإستثمارية في عدة مجالات كالخدمات الإستشارية و التعليم و الصناعات المعدنية و إنتاج و توريد المواد الإستهلاكية .

كما تم مناقشة العديد من المواضيع التي تهم الجانبين و تسليط الضوء على إمكانية تطوير العلاقات التجارية و توظيف المشاريع القائمة فيما يخدم البلدين، حيث تكمن أهمية هذه الزيارة في في فتح مجالات أوسع للتعاون في مختلف المجالات الإقتصادية و بحث سبل تعزيزها و الذي من شأنه تشجيع جذب الإستثمارت و زيادة مساهمة القطاع الخاص في تنمية الإقتصاد الوطني بشكل عام.

و الجدير بالذكر أن الإستثمارات السنغافورية القائمة في السلطنة هي دلالة واضحة على تنامي هذه العلاقات، فعلى سبيل المثال لا الحصر بلغ حجم الإستثمارات لشركة Sembcorp السنغافورية في مشروع الطاقة في صلالة حوالي بليون دولار أمريكي، كما يقدر حجم الإستثمار لشركة Top Great Engineering في المنطقة الحرة بالدقم بحوالي 30 مليون دولار أمريكي.

و تعد إتفاقية التجارة الحرة التي تم التوقيع عليها مؤخراً بين سنغافورة و دول مجلس التعاون الخليجي فرصة لتعزيز هذه الروابط من خلال خلق فرص عمل جديدة و توسيع نطاق الأنشطة التجارية لاسيما في مجال النفط و الغاز و تطوير البنية الأساسية.

للأعلى


تعزيزاً لترويج المنتجات العمانية في الاسواق العالمية الهيئة العامة لترويج الاستثمار و تنمية الصادرات تبدء أعمال تحديث إستراتيجية تنمية الصادرات عمانية المنشأ غير النفطية

 تقوم الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات حالياً بالعمل على تحديث إستراتيجية تنمية الصادرات عمانية المنشأ غير النفطية ، وذلك بالتعاون مع احدى بيوت الخبره المتخصصه في هذا المجال ، سعياً منها لتعزيز تنافسية المنتجات العمانية من خلال تحديد المنتجات الواعده والتركيز عليها ومساندة المصنعين العمانيين في تنويع وإيجاد أسواق جديده ذات ميزه تنافسية لتصدير المنتجات العمانية وإقتراح السياسات المتصلة بترويج الصادرات كأحد اهم العناصر فالمنظومه الاقتصادية. فالتحديات التي تطرحها البيئة العالمية تستدعي ضرورة التأقلم و التكيف مع الاتجاهات العالمية بما يعزز القدرات التصديرية للسلطنة.

حيث قامت الهيئة في بداية عام 1999م بوضع إستراتيجية لتنمية الصادرات العمانية المنشأ غير النفطية، والتي تعمل على تحديد المنتجات الواعدة والأسواق المستهدفة، إضافة إلى إيجاد الفرص المناسبة لمساعدة الصادرات العمانية على إيجاد أسواق جديدة، كما تقوم الإستراتيجية بـتحديد الأهداف التصديرية على المدى القصير والمدى المتوسط والطويل ومتابعة تطوراتها، وإقتراح خطة عمل خاصة بالأنشطة والخدمات الضرورية لزيادة الصادرات عمانية المنشأ غير النفطية. وقد ركزت الإستراتيجية على المجالات الآتية:

o قائمة المنتجات الواعدة.
تم تحديد قائمة بالمنتجات الواعدة ذات القدرة التصديرية وذلك بناءا على معايير محددة يتم وفقها تقييم أداء صادرات هذه المنتجات خلال فترة زمنية محددة، بالإضافة إلى قدرتها التنافسية، ويتم تحديث هذه القائمة بشكل سنوي حيث يتم إضافة منتجات جديدة إليها أو تعديل وضع منتجات أخرى

o الأسواق المستهدفة
تعمل الإستراتيجية على تنويع الأسواق للصادرات العمانية غير النفطية وعدم الإعتماد على أسواق محددة وذلك لضمان منافسة المنتجات العمانية في الأسواق العالمية المختلفة والإستفادة من الفرص المتنوعة وكذلك لمواجهة التقلبات التي قد تواجهها بعض الأسواق. حيث أولت الهيئة اهتماما كبيرا بالدراسات الصناعية (القطاعية) الخاصة بالتسويق والترويج، والتي تلعب دورا حيوياً وتسهم في زيادة الصادرات ذات المنشأ العماني، حيث أن هذه الدراسات تقوم بمسح لهذه الاسواق، كما تقوم بتحديد قائمة من المنتجات العمانية القادرة على الدخول والمنافسة في أسواق تلك الدول.

وفي تصريح له افاد الفاضل/ فارس بن ناصر الفارسي ، القائم باعمال مدير عام تنمية الصادرات بالهيئة قائلا: تأتي أعمال تحديث استراتيجية الصادرات العمانية المنشأ غير النفطية ضمن الجهود المستمرة التي تقوم بها الهيئة من منطلق ضرورة و أهمية رسم السياسات و التوجيهات و البرامج التي من شأنها تنمية و تطوير قطاع الصادرات بالسلطنة ، فالتحولات فالاسواق العالمية مستمره و تتطلب منا مواكبة هذه التغيرات و التعامل معها بأسس منهجية مدروسه لكي نتمكن من تقديم المساعده الفنية للمصدرين و تعزيز التواصل بين القطاعين العام و الخاص.

ونحن حاليا في المرحله الاولى من أعمال تحديث الاستراتيجية و التي ستشمل تحليلا شاملا لاداء الصادرات غير النفطية خلال الخمس سنوات الماضية ، بالاضافة الى عقد لقاءات مع شركاء الهيئة من الجهات المعنية بالقطاع الحكومي ، وكذلك الشركات العمانية المصدرة للوقوف على آخر المستجدات والتطورات في مجال التصدير ، و التي ستساهم بلاشك في رسم معالم واضحه للاستراتيجية ، وسوف تليها المرحله الثانية والتي ستشمل تحديد الاسواق و المنتجات الواعده على المدى المتوسط و القصير وفي المرحلة الاخيرة سيتم وضع خطه لتنفيذ الاستراتيجية للخمس سنوات القادمة.

o أداء الصادرات العمانية المنشأ غير النفطية
بلغت الصادرات العمانية المنشأ غير النفطية 2448 مليون ريال عماني في عام 2010م مقارنة بـ 1850 مليون ريال عماني في عام 2009 بمعدل نمو بلغ 32%. كما وبناءا على الإحصائيات التي تم نشرها بلغت قيمة الصادرات العمانية 1205 مليون ريال عماني حتى نهاية شهر مايو 2011م ، وتشير التقديرات الى انه من المتوقع أن تنمو الصادرات العمانية حتى نهاية 2011م لتبلغ قيمة 2892 مليون ريال عماني بمعدل نمو سنوي مركب 16%.


للأعلى


بحث التعاون المشترك في مجال ترويج الإستثمارو تنمية الصادرات مع جمهورية جزر القمر

 إستقبلت الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات بالأمس معالي الدكتور فؤاد محاجي نائب رئيس جمهورية القمر المتحدة و المكلف بوزارة الزراعة و الطاقة و البيئة و الحرف التقليدية و الوفد المرافق له ضمن زيارته الرسمية للسلطنة حيث كان معالي الدكتور سالم بن ناصر الإسماعيلي رئيس الهيئة في مقدمة مستقبلي معاليه و عدداً من المسؤوليين بالهيئة و ذلك في إطار بحث سبل التعاون الثنائي المشترك و إستعراض العلاقات الإقتصادية بين البلدين الشقيقين.

تم خلال اللقاء إستعراض الفرص الإستثمارية المتاحة في البلدين و مجالات التعاون و تسليط الضوء على المعوقات التي تواجهها الصادرات العمانية في جمهورية جزر القمر و إمكانية تطوير العلاقات التجارية و توظيف المشاريع القائمة فيما يخدم البلدين.

و قد أكد معالي الدكتور فؤاد محاجي أن السلطنة تحظى بالعديد من المقومات التي تجعلها شريك إستراتيجي لجمهورية جزر القمر كما أشاد بالدور الذي تقوم به الهيئة في مجال تنمية الصادرات العمانية و أهمية ذلك في دعم و إنعاش العلاقات التجارية، كما أوضح أن هذا اللقاء هو فرصة للتعرف على أهم الإستراتيجيات التي تتبعها الهيئة لتوفير الخدمات و التسهيلات التجارية للمستثمرين الأجانب.

من جانبه أشار معالي الدكتور سالم بن ناصر الإسماعيلي خلال اللقاء إلى أن الهيئة تسعى لزيادة حجم الصادرات العمانية غير النفطية و تعزيز تنافسيتها و إيجاد أسواق جديدة لتصدير المنتجات المحلية و ذلك لضمان منافسة المنتجات العمانية في الأسواق العالمية و يأتي ذلك إطار بناء علاقات ناجحة و شراكات إستراتيجية في عدة مجالات مختلفة في ظل توفر المناخ الملائم لذلك مما يعود بالفائدة للجانبين .

و أكد الجانبين في ختام اللقاء على أهمية إستغلال الفرص التجارية و إستمرار تبادل الزيارات المشتركة في سبيل تطوير العلاقات على مختلف الأصعدة بين البلدين.

للأعلى


زيارة الوفد السنغافوري للهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات

 إلتقى وفد رجال الأعمال السنغافوري الذي يزور السلطنة خلال الفترة من 16 إلى 20 من الشهر الجاري بالمسؤوليين في الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات بمقر الهيئة بالأمس و ذلك في إطار بحث سبل التعاون المشترك و إستعراض العلاقات الإقتصادية بين البلدين و الإطلاع على الفرص الإستثمارية المتاحة في السلطنة.

تضمن الوفد الذي يضمن مجموعة من رجال الأعمال

للأعلى


الوفد السلوفيني يزور الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات

 إستقبلت الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات بالأمس الوفد السلوفيني الذي يزور السلطنة لأول مرة خلال الفترة من17 إلى 19 فبراير 2012م بهدف بحث سبل التعاون الإقتصادي بين السلطنة و جمهورية سلوفينيا وذلك في إطار إستعراض و تفعيل العلاقات التجارية بين البلدين، و قد إلتقى خلال الزيارة الوفد الممثل لوزارة الخارجية السلوفينية المستر جوكا جيكوز و المستربوريس سوفيك بالفاضلة نسرين بنت أحمد جعفر مدير عام ترويج الإستثمار و عدد من المسؤوليين بالهيئة.

و قد تناول اللقاء العديد من المواضيع التي تهم الجانبين أبرزها بحث سبل التعاون المتاحة في المجال الإقتصادي و أهم الفرص الإستثمارية التي تتمتع بها السلطنة و العوامل المشتركة بين إقتصاد البلدين كما تم التطرق للتسهيلات و الدعم الذي تقدمه الهيئة للمستثمر، وتم تسليط الضوء على أهم المشاريع القائمة و المناطق الإستثمارية الواعدة و المناطق الصناعية في السلطنة كالمنطقة الحرة بصلاله و صحار و الدقم والمناطق الصناعية .

و من جانبها أكدت الفاضلة نسرين أحمد جعفر خلال اللقاء الذي جمع الجانبين" إن هذا اللقاء هو فرصة للتعريف بأهم الإستراتيجيات التي تتبعها الهيئة في إطار جذب المستثمرين و تعريفهم بنوعية الخدمات و الدعم الذي يمكننا تقديمه للمستثمر، وقد تم خلال الاجتماع تقديم ورقة عمل عن أهم الفرص الاستثمارية التي تتمتع بها السلطنة والتسهيلات و الحوافز التي تقدم للمستثمر كما تم مناقشة المواضيع المتعلقه بالمناخ الإستثماري و التسهيلات التجاريه و أوجه التعاون الممكنة في عدة قطاعات"

و في ختام اللقاء أكد الجانبين على أهمية هذه الزيارة في فتح مجالات أوسع للتعاون في مختلف المجالات و سبل تعزيزها بما يخدم مصالح البلدين و قد عبر الوفد السلوفيني عن أمله في أن تثمر عن هذه الزياره شراكات إستراتيجية ناجحة بين سلطنة عمان و جمهورية سلوفينيا و البحث بصورة مشتركة في الفرص ذات الأولوية للإستثمار.

للأعلى


بحث سبل التعاون المشترك بين السلطنة و كندا الوفد التجاري الكندي يزور الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات

 إستقبلت ضمن الزيارة التي يقوم بها الوفد التجاري الكندي للسلطنة خلال الفترة من 6 إلى 7 مارس 2012م إستقبلت الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات الوفد الذي يتضمن مجموعة من رجال الأعمال الكنديين من مختلف القطاعات التجارية، و تأتي هذه الزياره بهدف التعرف على الفرص الإستثمارية في السلطنة و بحث سبل التعاون المشترك و إستعراض العلاقات الإقتصادية بين البلدين.
إلتقى الوفد الفاضل علي بن راشد البلوشي مدير عام الشؤون الإدارية و المالية و القائم بأعمال مدير عام ترويج الإستثمار و عدد من المسؤوليين بالهيئة و قد تناول اللقاء العديد من المواضيع التي تهم الجانبين أبرزها بحث سبل التعاون المتاحة في المجال الإقتصادي و العلاقات التجارية بين البلدين و الشراكات الإستراتيجية القائمة، كما تم خلال الإجتماع مناقشة أوجه التعاون المشترك و تسليط الضوء على الفرص الإستثمارية الواعدةو أهمية تعزيز العلاقات التجارية من خلال توظيف المشاريع القائمة و المناطق الإستثمارية الواعدة في السلطنة فيما يخدم البلدين.

و قد أكد الفاضل علي بن راشد البلوشي أن اللقاء الذي جمع الجانبين يعد فرصة للتعريف بالدور الذي تضطلع به الهيئة في مجال ترويج الإستثمارات و تنمية الصادرات العمانية و التعريف بالقطاعات الواعدة و المناطق الصناعية بالسلطنة كالمنطقة الحرة بصلاله و صحار و الدقم، كما تم التطرق لأهم الإستراتيجيات التي تتبعها الهيئة في إطار جذب المستثمرين و تعريفهم بنوعية الخدمات و الدعم و التسهيلات التجارية التي يمكن تقديمها للمستثمر الأجنبي.

و من جانبها صرحت الفاضلة بشرى بنت سعيد العامرية باحثة تسويق بالمديرية العامة لترويج الإستثمار قائلة " قمنا خلال اللقاء بتقديم ورقة عمل بعنوان المناخ الإستثماري في السلطنة و التعريف بالبيئة الإقتصادية و مناقشة الفرص الإستثمارية في عدة مجالات كالطاقة والتكنولوجيا و إنشاء و تطوير المطارات و إنتاج المعادن و الصناعات البلاستيكية و قطاع السياحة و غيرها من القطاعات و نأمل أن تثمر عن هذه الزيارة مجموعة من الشراكات الإستراتيجية الناجحة"

من جانبه قام المهندس/ فتحي الجهضمي ممثل وزارة النقل والاتصالات بإلقاء ورقة عمل حول قطاع النقل و إنشاء و تطوير المطارات ، حيث تضمنت الورقة الفرص الإستثمارية المتاحة في هذا المجال و إمكانية توظيفها فيما يخدم هذا القطاع الحيوي في ظل ما تشهده السلطنة حالياً من تنمية و تطوير لمشروع مطار مسقط الدولي الذي سيسهم في زيادة طاقة المطار لمناولة 12 مليون مسافر سنويا ، بالإضافة إلى التوسعات المخطط لها في ثلاث مراحل لاحقة لتعزز قدرة المطار السنوية إلى 24 مليون مسافر سنويا في المرحلة الأولى ،ومن ثم إلى 36مليون مسافر سنويا في المرحلة الثانية ،و 48 مليون مسافر في المرحلة الثالثة لتلبية الزيادة المستقبلية في العدد، بالاضافة الى مشاريع المطارات الأخرى بالسلطنة.

للأعلى


وفد رجال الأعمال الروسي يلتقي المسؤولين بالهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات 

 إستقبلت ضمن الزيارة الرسمية للوفد الروسي الذي يزور السلطنة خلال الفترة من 25 إلى 28 فبراير 2012م إستقبلت الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات اليوم وفد من رجال الأعمال من جمهورية روسيا الإتحادية الذي يترأسه الدكتور ميخائيل آرجاكوف نائب رئيس مجلس رجال الأعمال الروسي- العماني و يرافقه حوالي عشرة من رجال الأعمال الذين يمثلون مختلف القطاعات التجارية حيث تأتي هذه الزيارة في إطار تفعيل العلاقات العمانية الروسية الوطيده و إستعراض العلاقات الإقتصادية بين الدولتين، و ذلك ضمن سلسلة من الزيارات حيث يلتقي الوفد بعدد من المسؤوليين بغرفة تجارة و صناعة عمان و وزارة التجارة و الصناعة و غيرها من مؤسسات العامة و الخاصة.

و قد تناول اللقاءمع المسؤوليين بالهيئة العديد من المواضيع التي تهم الجانبين أبرزها بحث سبل التعاون المتاحة في المجال الإقتصادي و أهم الفرص الإستثمارية التي تتمتع بها السلطنة والتسهيلات و الحوافز التي تُقدم للمستثمر الأجنبي، كما تم تسليط الضوء على أهم المشاريع القائمة و المناطق الإستثمارية الواعدة كالمنطقة الحرة بصلالة و صحار و الدقم و المناطق الصناعية و أهم الشركات القائمة في المجالات المختلفة الدولية و المحلية .

من جانبه أكد الفاضل فارس بن ناصر الفارسي القائم بأعمال مدير عام تنمية الصادرات أنه تم خلال الإجتماع التطرق لعدة مواضيع تهم الجانبين حيث تم مناقشة سبل تطوير التبادل التجاري بين البلدين و كيفية توظيف و الإستفادة من الموانيء العمانية القائمة في إعادة تصدير البضائع و المنتجات الروسية كما تم التعريف بالإستراتيجيات التي تتبعها الهيئة في سبيل جذب المستثمرين و تنمية الصادرات العمانية و تعريفهم بنوعية الخدمات و الدعم الذي يمكننا تقديمه، وقد تم خلال الاجتماع مناقشة المواضيع المتعلقه بالتسهيلات التجاريه كالضرائب و الدعم التجاري و خدمات التمويل.

تجدر الإشارة أن هذه الزيارة ليست الأولى للوفد الروسي حيث زار السلطنة الدكتور سيرجي تيشكن رئيس مجلس إدارة مجلس الاعمال العماني ? الروسي منتصف العام الماضي و إلتقى المسؤوليين بالهيئة و قد صرحت الفاضلة بشرى بنت سعيد العامرية باحثة تسويق بالمديرية العامة لترويج الإستثمار قائلة " قمنا خلال اللقاء بإستعراض البيئة الإستثمارية في السلطنة و التعريف بالمناخ الإقتصادي و مناقشة الفرص الإستثمارية في عدة مجالات كالطاقة والتكنولوجيا و إنتاج المعادن و الصناعات البلاستيكية و قطاع السياحة و غيرها من القطاعات الواعدة"

في ختام اللقاء أكد الدكتور ميخائيل أرجاكوف أن الزيارت المتبادلة بين السلطنة و روسيا هو دليل الحرص على خلق شراكات إستراتيجية ناجحة سواء كان في مجال تنمية الصادرات أو الإستثمار مما يخدم مصلحة البلدين و يعود بالفائدة في عدة قطاعات.

للأعلى


الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات تستقبل رئيس هيئة الإستثمار البروناوية 

 إستقبلت الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات بمقرها بالأمس سعادة داتوعلي أبونغ رئيس هيئة الإستثمار و نائب الوزير بمكتب رئيس الوزراء البروناوي و الوفد المرافق له و ذلك ضمن الزيارة الرسمية لوفد سلطنة بروناي الذي يزور السلطنة خلال الفترة من 4 إلى 7 مارس 2012م في إطار بحث سبل التعاون الثنائي المشترك و إستعراض العلاقات الإقتصادية بين البلدين الشقيقين.

تم خلال اللقاء إستعراض العديد من المواضيع التي تهم الجانبين منها الفرص الإستثمارية المتاحة في السلطنة و مجالات التعاون المشترك و تسليط الضوء على إمكانية تطوير العلاقات التجارية و توظيف المشاريع القائمة فيما يخدم البلدين حيث كان في مقدمة مستقبلي الوفد الفاضل علي بن راشد البلوشي القائم بأعمال رئيس الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات و عدد من المسؤوليين بالهيئة.

من جانبه أكد القائم بأعمال رئيس الهيئة على أهمية هذه الزيارة في فتح مجالات أوسع للتعاون في مختلف المجالات الإقتصادية و بحث سبل تعزيزها حيث تسعى الهيئة إلى التعريف بالفرص الإستثمارية الواعدة التي تتمتع بها السلطنة والتسهيلات التجارية و الدعم و الحوافز التي تقدم للمستثمرين الأجنبي في ظل توفر المناخ الإستثماري الملائم مُضيفاً أن أوجه التعاون متاحة في عدة قطاعات منها التكنولوجيا و السياحة والصناعات الدوائية و الغذائية و غيرها من القطاعات الحيوية كما أعرب عن أمله في أن تثمر عن هذه الزياره عن شراكات إستراتيجية ناجحة بين سلطنة عمان و سلطنة بروناي.

في ختام اللقاء صرح داتو علي أبونغ أن الزيارت المتبادلة بين البلدين الشقيقين من شأنها تشجيع جذب الإستثمارت وتنمية الصادرات مما يخدم مصلحة البلدين و يعود بالفائدة في عدة قطاعات للجانبين و قد أشاد بالدور الذي تقوم به الهيئة في هذا المجال مؤكداً أهمية البحث بصورة مشتركة في الفرص ذات الأولوية للإستثمار.

للأعلى


الوفد الأسترالي يزور الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات.

 ضمن الزيارة الرسمية للوفد الأسترالي الذي يزور السلطنة خلال الفترة من 27 إلى 28 فبراير 2012م إستقبلت الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات بمقرها اليوم الوفد الأسترالي الذي يترأسه معالي مارك فايل نائب رئيس الوزراء الأسترالي السابق و يرافقه عدداً من أعضاء المجلس الأسترالي ? العربي و رجال الأعمال الذين يمثلون مختلف القطاعات التجارية حيث تأتي هذه الزيارة في إطار تفعيل العلاقات العمانية الأسترالية الوطيدة و إستعراض العلاقات الإقتصادية بين البلدين، و ذلك ضمن سلسلة من الزيارات حيث يلتقي الوفد بعدد من كبار المسؤوليين بمؤسسات القطاع العام و الخاص بالدولة .

إلتقى الوفد معالي الدكتور سالم بن ناصر الإسماعيلي رئيس الهيئة و عدد من المسؤوليين و قد تناول اللقاء العديد من المواضيع التي تهم الجانبين أبرزها بحث سبل التعاون المتاحة في المجال الإقتصادي و إستعراض العلاقات التجارية و الشراكات الإستراتيجية القائمة، كما تم خلال الإجتماع مناقشة أوجه التعاون المشترك و تسليط الضوء على الفرص الإستثماريةو أهمية تعزيز العلاقات التجارية من خلال توظيف المشاريع القائمة و المناطق الإستثمارية الواعدة في السلطنة فيما يخدم البلدين.

من جانبه أوضح معالي الدكتور سالم بن ناصر الإسماعيلي أن العلاقات المشتركة بين السلطنة و أستراليا لا تنحصر في مجال محدد حيث تتسع قنوات التعاون لتشمل عدة قطاعات منها التجارة و الإستثمار و السياحة و التعليم و الصناعات المختلفة و غيرها من القطاعات الحيوية مما يجعل أستراليا شريك إستراتيجي و سوق مستهدفة للمصدر أو المستثمر العماني على حد سواء.

كما أضاف معاليه خلال اللقاء "إن الدور الذي تظطلع به الهيئة اليوم لا يتوقف على الإستراتيجيات التي تتبعها لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات العمانية بل يتعدى ذلك ليشمل توفير الخدمات و التسهيلات التجارية للمستثمرين فهناك العديد من الفرص الداعمة للتنمية والمجالات الواعدة للتعاون الثنائي بين البلدين"

و أكد معالي مارك فايل أن اللقاء هو فرصة لبحث العوامل المشتركة بين إقتصاديات البلدين خاصة أن السلطنة تشهد في الوقت الحالي نمواً و إزدهاراً تجارياً و إقتصادياً في عدة مجالات و هناك شراكات قائمة نسعى من خلال الزيارات المتبادلة لتفعيلها و تطويرها، و أوضح معاليه في ختام اللقاء أهمية إستغلال الفرص و إستمرار تبادل الزيارات المشتركة في سبيل تطوير العلاقات على مختلف الأصعدة بين البلدين الشقيقين.

للأعلى


الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات تلتقي وفد مدينة بيتسبرج الأمريكية للسلطنة بتاريخ 22من يناير .


 إلتقى وفد مدينة بيتسبرج الأمريكية الذي زار السلطنة خلال هذه الفترة من 21-22 يناير 2012م بالمسؤولين بالهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات لبناء تعاون اكبر مع السلطنة في مختلف المجالات والوقوف على الفرص الاستثمارية الممكنة بالسلطنة وذلك مواصلة لتعزيز جهود التعاون الذي انطلقت منذ عام 2009م لبناء شراكة بين السلطنة ومدينة بيتسبرج الامريكية وهي من المدن الرائدة في مجالات وتقنيات وصناعات عديدة كالطاقة ، علوم الحياة وتقنيات المعلومات ، الرعاية الصحية والخدمات الطبية.

و قد ترأس الجانب الامريكي سعادة سيمن كيرتس القنصل الفخري للسلطنة لدى ولاية بنسلفيا الامريكية رئيسة الوفد وعدد من اعضاء الوفد المرافق لها و حضر الإجتماع من جانب الهيئة الفاضلة نسرين بنت أحمد جعفر مدير عام ترويج الإستثمار

و قد تناول االلقاء العديد من المواضيع التي تهم الجانبين أبرزها بحث سبل التعاون المتاحة في المجال الإقتصادي و أهم الفرص الإستثمارية التي تتمتع بها السلطنة والتسهيلات و الحوافز التي تقدم للمستثمر، كما تم تسليط الضوء على أهم المشاريع القائمة و المناطق الإستثمارية الواعدة كالمنطقه الحره بصلاله و صحار و الدقم و المناطق الصناعية و أهم الشركات القائمة في المجالات المختلفة الدولية و المحلية .

للأعلى


 

مشاركة ناجحه للسلطنة في المعرض الدولي للأحجار والتصميمات المعمارية وتكنولوجيا صناعة الاحجار (مارموماك 2011)


 اختتمت مؤخراً اعمال المعرض الدولي للأحجار والتصميمات المعمارية وتكنولوجيا صناعة الاحجار (مارموماك 2011) في نسخته ال 46 والذي اقيم في مدينة فيرونا بإيطاليا بمشاركة 4 من الشركات العمانية الرائدة في صناعة الرخام والأحجـار ضمن الجناح العماني الذي نظمته الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات.

ويعتبر المعرض الدولي للأحجار والتصميمات المعمارية وتكنولوجيا صناعة الاحجار المختلفة واحداً من أشهر معارض الرخام في العالم والذي يستقطب أعداداً كبيرة من العارضين و الزوار من جميع أنحاء العالم حيث بلغ عدد المشاركين لهذا العام اكثر من 1500 مشارك.

وتعتبر هذه المشاركة الثانية على التوالي للهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات في هذا المعرض كجزء من مبادراتها للوصول إلى أسواق جديدة و مساعدة المصدرين العمانيين لايجاد فرص تجارية وشراكات جديدة وتحفيزهم للمشاركة في مثل هذه الفعاليات العالمية.

وقد زار جناح السلطنة سعادة/ سعيد بن ناصر الحارثي، سفير السلطنة في ايطاليا، حيث التقى سعادته بالوفد المشارك، واستمع الى شرح مفصل من قبل الشركات العارضة ، وقد اعرب سعادته عن سروره لهذه المشاركة ورؤية القطاع الخاص العماني حاضرا في مثل هذه الفعاليات الدولية ، متمنيا لهم مشاركة ايجابيه والاستفاده القصوى من هذه المشاركة.

وحول هذه المشاركة افاد الفاضل/ فارس بن ناصر الفارسي القائم بأعمال مدير عام تنمية الصادرات بالهيئة "بأن المشاركة في مثل هذه المعارض الدولية هي احدى اولوياتنا للتعريف بالمنتجات العمانية و تعزيز تواجدها في ألاسواق الدولية، وهي تعد كذلك تجربة فريدة لكل المؤسسات المشاركة، حيث يتسنى لها الالتقاء مع نظيراتها من الشركات المتخصصة خلال فترة المعرض والاطلاع على طرق تصميم وتصدير الرخام والأحجار والتقنيات المختلفة المستخدمة، وهي فرصة لتبادل الخبرات وعقد صفقات تجارية، ففي ظل الراهن للاسواق الدوليه من حيث شده المنافسة فهي بحاجة مستمرة للتعرف على كل ما هو جديد في مختلف المجالات.

هذا وقد شاركت 4 من شركات الرخام والأحجار العمانية ضمن الجناح العماني وهي شركة محاجر الخليج، الشنفري للرخام، مؤسسة التركي وشركة الخدمات و التجارة للرخام و التعدين

وحول هذه المشاركة افاد الفاضل/ احمد بن عوض بن سالم الشنفري مدير المبيعات بشركة الشنفري للرخام قائلا " إن المشاركة في هذا المعرض والذي يعد من اقدم واشهر معارض الرخام فالعالم، قد اتاح لنا الفرصه للتعريف بمنتجات الرخام العماني والذي يضاهي اجود انواع الرخام فالعالم و الالتقاء بالمشترين و التجار من مختلف دول العالم، بالاضافة الى الاطلاع على آخر التقنيات المستخدمة في التصنيع و التصميم ، ونحن سعداء بالعمل جنبا الى جنب مع الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات ونشكر لهم مساندتهم لنا للتواجد في مثل هذه المحافل الدولية ونحن نتطلع الى التواجد في المشاركات القادمة".

كما افاد الفاضل/ زايد بن سعيد الريسي مدير التسويق لدى شركة محاجر الخليج ان هذا المعرض من اهم المعارض لنا في تسويق منتجاتنا للاسواق العالمية ومعرفة التصاميم الجديدة وكذلك تعريف الزبائن بجودة المنتج العماني حيث ان شركتنا هي الشركة الوحيدة في الوطن العربي في صناعة البلاط المعالج هندسيا من حجر الكوارتز، وفي الحقيقة نحن فخورين بوجودنا مع الشركات العمانية في جناح واحد لتعريف العالم بجودة المنتجات العمانية لذا أوجه الشكر للهيئة العامة للترويج والاستثمار وتنمية الصادرات على الدعم والمساندة في هذا المعرض الذي يعد من اهم المعارض في العالم في مجال الحجر والرخام والجرانيت .

للأعلى


التركيز على زيادة الصادرات غير النفطية إلى الهند


 تماشياً مع أهداف الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات في زيادة الصادرات العمانية المنشأ غير النفطية، قامت الهيئة بإعداد دراسات السوق للصادرات العمانية في الأسواق المستهدفة. وتأتي الهند كأحد الأسوق المستهدفة لتسويق المنتجات العمانية المنشأ غير النفطية حيث قامت الهيئة بإعداد دراسة لتصدير مجموعة من المنتجات العمانية المنشأ غير النفطية والتي أوضحت وجود فرص متاحة لزيادة حجم الصادرات من هذه الصادرات إلى السوق الهندية.

وأفاد الفاضل/ فارس بن ناصر الفارسي، القائم بأعمال مديرعام تنمية الصادرات بأن الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات عقدت ندوة حول مخرجات دراسة السوق الهندية بتاريخ 14 ديسمبر 2010 في مسقط، وتبعها في وقت لاحق عقد لقاءات ثنائية بين بعض الشركات العمانية المصدرة ونظيراتها من الشركات الهندية في مدينة مومباي بالهند بتاريخ 25 يناير 2011. وكخطوة تالية، أضاف الفاضل/ فارس الفارسي بأن الهيئة بصدد تنظيم لقاءات ثنائية أخرى في مدينة نيودلهي وذلك بالتنسيق مع كل من سفارة السلطنة في الهند واتحاد الصناعات الهندية وشركة آفالون الإستشارية.

ويتوجه وفد من السلطنة يتكون من 15 من رجال الأعمال العمانيين للمشاركة في اللقاءات الثنائية في الهند حيث سيلتقون مع أكثر من 100 من نظرائهم من رجال الأعمال الهنود. وستقام الفعالية في فندق ترايدنت، جورجاون في مدينة نيودلهي بالهند بتاريخ 12 مايو 2011.

وصرح الفاضل/ فارس الفارسي أن دراسة السوق الهندية كشفت عن وجود فرص كبيرة لزيادة الصادرات العمانية الى الهند. وتقدر قيمة السوق الهندية ذات الصلة بـ 21 منتجاً واعداً والتي شملتها الدراسة بـ 9,62 مليار ريال عماني. وأحتلت منتجات أفلام التغليف المرنة، والبولي بروبيلين، والأنابيب البلاستيكية، وزيت الطعام والرخام نسبة 55٪ من إجمالي قيمة السوق المتعلقة بــ 21 منتجاً واعداً. ومن المتوقع أن الطلب على معظم المنتجات التي حددتها الدراسة سينمو بمعدل سنوي تراكمي يبلغ من 7 إلى 15٪ يقوده قيام العديد من المشاريع الحكومية الكبيرة، وزيادة الدخل لدى المستهلكين والتغير الجغرافي في الهند.

وقد نمت صادرات السلطنة غير النفطية إلى الهند بشكل سريع من 70 مليون ريال عماني في عام 2005 إلى 323,4 مليون في عام 2010 مسجلة معدل نمو سنوي تراكمي قدره 36 ٪. وأظهر تحليل للتجارة بين البلدين هيمنة صادرات اليوريا العمانية الى الهند. أما الجزء المتبقي من صادرات المنتجات العمانية فقد شملت سبائك الألومنيوم والبولي بروبيلين والميثانول، والتمور، ....الخ.


وأضاف الفاضل/ فارس الفارسي بأن الموقع الجغرافي للسلطنة والعلاقات التاريخية مع الهند يمكنها أن تعزز من فرص التبادل التجاري بين البلدين. ولتعزيزهذه العلاقات، شاركت السلطنة مؤخراً في قمة الشراكة والتي عقدت في مومباي في وقت سابق من هذا العام.

كما أعرب الفاضل/ فارس الفارسي عن أمله في أن تساعد هذه اللقاءات في زيادة الصادرات العمانية المنشأ غير النفطية إلى الهند، كما ستشكل أيضاً عاملاً لجذب الاستثمار إلى سلطنة عمان.

للأعلى



السلطنة تشارك في المعرض و المؤتمر الكوري للإستثمارات الأجنبية 2011 م


 تشارك السلطنة مُمثلةً بالهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات من 19 إلى 20 من الشهر الجاري في المعرض و المؤتمر الكوري للإستثمارات الأجنبية لعام 2011، و الذي يقام في العاصمة الكورية سيئول بتنظيم من وزارة الإقتصاد الكورية و بمشاركة تسعه و عشرون دولة و أكثر من سبعمائة شركة من مختلف دول العالم. و قد تم توجيه الدعوات لمائة مشارك للمشاركة في المؤتمر ،كما يجتذب المعرض ما يقارب الألف و خمسمائة مشارك من ممثلي أهم الشركات و المؤسسات الكورية.

و يعد المؤتمر و المعرض المُصاحب من أهم و أبرز الفعاليات التي يتم تنظيمها بهدف خلق فرص لجميع الشركات و الجهات المُشاركة لجذب الإستثمارات الأجنبيه، من خلال توفير مساحه للإطلاع على أهم الخدمات التي تقدمها مختلف الجهات للشركات الراغبة في الإستثمار في أيً من الدول المشاركة و التعرف على البيئة و مناخ الإستثمار المناسب.

و عن مشاركة الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات صرحت الفاضلة نسرين أحمد جعفر ? المدير العام لترويج الإستثمار "إن المشاركة جاءت من منطلق إيماننا بأهمية الترويج للسلطنة كوجهه إستثمارية مميزه و تسليط الضوء على أهم الفرص التجاريه و الإستثمارية المتاحة في الوقت الحالي، و العمل على تذليل العقبات أمام المستثمرين،حيث أن مشاركتنا في المؤتمر بورقه عمل بعنوان "البيئة الإقتصادية و الفرص الإسثمارية في السلطنة" يؤكد أهمية توفير المعلومات و البيانات التي من شأنها تسهيل الإعتمادات و الإجراءات التجاريه للمستثمر، كما أن المعرض فرصه لعقد إجتماعات ثنائيه مع المستثمرين و الإجابه على تسؤلاتهم فيما يخص الوضع الإقتصادي الراهن في السلطنه و المناطق الصناعيه و المنطقه الحره و المؤسسات الدوليه و المحليه البارزه القائمه في هذه المناطق"

كما أضافت " مهمتنا الأساسيه تكمن في تعزيز الصوره الإيجابيه التي تتمتع بها السلطنه و تسخيرها لجذب المستثمر الأجنبي من خلال إرسال رسائل موحده و متجانسه عن مناخ الإستثمار و طبيعته، و بطبيعه الحال فإن التوجه السائد للمستثمر اليوم هو البحث عن الوجهات الإستثماريه الأكثر أمناً و أستقراراً و خصائص أخرى كمدى توفر الموارد البشريه و البنيه الاساسيه، و هي خصائص تتمتع بها السلطنه ينبغي توظيفها و إبراز أهميتها"

و أكدت في تصريح لها " من المهم أن ندرك أن الترويج للإستثمار في السلطنه لا يأتي في إطار جهود فرديه لمؤسسه ما، بل هو عمل مشترك لمختلف الجهات و المؤسسات الحكوميه و الخاصه المعنيه، قد تواجهنا بعض التحديات المستقبليه و لكن الأهم هو الإستمرار في دفع عجله التنميه و دعم الأعمال التجاريه ،و تشجيع الإستثمار المحلي و الدولي و خلق فرص عمل جديده"

للأعلى


الهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات تلتقي الوفد الروسي الزائر

فارس الفارسي: سُبل التعاون متعددة و نسعى لتوظيفها
نسرين أحمد جعفر: توفير المناخ الإستثماري المناسب هو مهمتنا

إلتقى الوفد الروسي الذي زار السلطنة خلال هذه الفترة بالمسؤولين بالهيئة العامة لترويج الإستثمار و تنمية الصادرات لبحث سبل التعاون الإقتصادي بين السلطنة و روسيا وذلك في إطار تفعيل العلاقات العمانية الروسية الوطيده و إستعراض العلاقات التجارية بين الدولتين و قد ترأس الجانب الروسي الدكتور سيرجي تيشكن رئيس مجلس إدارة مجلس الاعمال العماني الروسي و رافقه الدكتور ميخائيل أرزاكوف رئيس مجلس إدارة شركة مجان العالمية للتطوير و الرئيس التنفيذي لمجلس الأعمال العماني الروسي وعدد من المسؤولين و حضر الإجتماع من جانب الهيئة الفاضلة نسرين بنت أحمد جعفر مدير عام ترويج الإستثمار والفاضل فارس بن ناصر الفارسي القائم بأعمال مدير عام تنمية الصادرات.

و قد تناول االلقاء العديد من المواضيع التي تهم الجانبين أبرزها بحث سبل التعاون المتاحة في المجال الإقتصادي و أهم الفرص الإستثمارية التي تتمتع بها السلطنة والتسهيلات و الحوافز التي تقدم للمستثمر، كما تم تسليط الضوء على أهم المشاريع القائمة و المناطق الإستثمارية الواعدة كالمنطقه الحره بصلاله و صحار و الدقم و المناطق الصناعية و أهم الشركات القائمة في المجالات المختلفة الدولية و المحلية .

و من جانبها أكدت الفاضلة نسرين أحمد جعفر في اللقاء الذي جمع الجانبين" إن هذا اللقاء يعد فرصة للتعريف بأهم الإستراتيجيات التي تتبعها الهيئة في سبيل جذب المستثمرين و تعريفهم بنوعية الخدمات و الدعم التي يمكننا تقديمه للمستثمر، وقد تم خلال الاجتماع مناقشة المواضيع المتعلقه بالتسهيلات التجاريه كالضرائب و الدعم التجاري و خدمات التمويل"

مضيفه " بأن اللقاء هو مجرد خطوة نحو علاقات تجاريه أوسع و لا تتوقف مهمتنا عند التعريف بالبيئة الإستثمارية و الخدمات، بل تتعداها إلى العمل على توفير إحتياجات المستثمر و تلبية تطلعاته فيما يتعلق بالتسهيلات التجارية، و روسيا هي إحدى الأسواق المستهدفة في مجالات عدة كالتكنولوجيا و المعادن و الصناعات البلاستيكية وفقاً لإستراتيجية الإستثمار المتبعة و لذا سنحرص على تنظيم لقاءات مماثلة و من المقرر أن يعقد لقاء آخر هذا العام في مسقط و آخر مطلع العام القادم في موسكو "

و أكد الدكتور سيرجي تيشكن بأن " سلطنة عمان دولة غنية بفرص إستثمارية واعدة و نحن نؤمن بأهمية إستغلال هذه الفرص الإستفادة منها و أهمية تبادل الزيارات المشتركة في سبيل تطوير العلاقات الإقتصادية و التجارية "

مضيفاً " ونسعى لتأسيس و بناء علاقات ناجحة في عدة مجالات و ليس قطاع الأعمال فقط مما يعود بالفائدة للجانبين، و لذا نأمل أن تثمر عن هذه الزياره إيجاد شراكات إستراتيجية"

و من جانبه أكد الفاضل فارس الفارسي" من المهم تنظيم لقاءات و زيارات من هذا النوع لتطوير مثل هذه العلاقات و أخذها لآفاق أوسع في ظل توفر المناخ الملائم لهذه الأنشطة، فسبل التعاون متعددة و نحن نسعى لتوظيفها" مؤكداً " بأن السلطنة تحظى بالعديد من المقومات كالكوادر البشرية و البنية الأساسية و البيئة الإستثمارية الخصبة مما يؤهلها للنهوض بالعلاقات التجارية و تطويرها"

للأعلى


المشاركة الثالثة للسلطنة في معرض بروكسل لعام 2011

 


شارك الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات (والذي يطلق عليه الأن الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات) وبالتنسيق مع وزارة الزراعة والثروة السمكية ممثلة بالمديرية العامة لتنمية الثروة السمكية في التنظيم لمشاركة الشركات المصدرة للأسماك في معرض بوسطن للمأكولات البحرية وذلك خلال الفترة من 20 ? 22 مارس 2011م بمدينة بوسطن بالولايات المتحدة. وتمكنت الشركات متمثلةً بشركة الأسماك العمانية، وشركة البحيحي للأسماك، وشركة المرسى للأسماك، وشركة فخر عمان من الحصول على الاستجابة الجيدة للمنتجات المعروضة مثل جراد البحر، وذيول جراد البحر، والروبيان، والهامور، والشبوط البحري، والمرجان والقيمة المضافة للمنتجات السمكية.

وقد أعرب المشاركين عن ثقتهم بعد أن تمخضت هذه المشاركة بالاجتماع مع العديد من المستوردين، والموزعين للمنتجات البحرية الطازجة، والمجمّدة، وذات القيمة المضافة والتي أسفرت عن عقد صفقات تجارية. وقد أفاد السيد/ دورين مدير عام شركة المرسى بأنه تمكن من الحصول على طلبات شراء بلغت 10,000آلاف دولار أمريكي أسبوعياً، كما تجري مفاوضات أيضاً لتمويل طلبات شراء بقيمة 500,00 ألف دولار أمريكي سنوياً. وصرح السيد/ سونيل أتور من شركة البحيحي للأسماك أنه تمكن من عقد صفقة لطلبات شراء بقيمة 150,000الف دولار أمريكي والتي تم فتح خطاب إعتمادها من قبل المشتري من الولايات المتحدة. ومن جهه أخرى تجرى حالياً مفاوضات لإعتماد طلبات شراء تبلغ 500,000الف دولار أمريكي. وأفاد السيد/ كروفلا من شركة الأسماك العمانية بأنهم على وشك إنهاء صفقة لطلبات شراء بقيمة 150,000الف دولار أمريكي، إلى جانب وضع اللمسات الأخيرة على طلبات تبلغ قيمتها 500,000 ألف دولار أمريكي تتم بشأنها حالياً مفاوضات مع مشترين من كل من الولايات المتحدة وكندا. وأفاد الفاضل/ محمد أمين من شركة فخر البحار أنه تمكن من الحصول على طلبات شراء بلغت 300,000 الف دولار أمريكي، والتي سوف تتبعها طلبات جديدة بعد إنجاز الطلب الحالي.

وأفاد الفاضل/ عماد الشكيلي، باحث تسويقي بالمركز (والذي يطلق عليه الأن الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات) ومشارك في المعرض، أن معرض بوسطن للمأكولات البحرية يجذب المشترين من جميع أنحاء العالم، والذين أظهروا رغبة حقيقية لإستيراد الأسماك والمنتجات السمكية من سلطنة عمان. وأضاف، أن هذه المشاركة مكنت المصدرين العمانيين من التعرف على أحدث المعدات والأجهزة والتكنولوجيا المستخدمة للأسماك المعالجة، فضلا عن طرق التعبئة المختلفة وتقنيات التسويق. وتجدر الإشارة إلى أن الجناح العماني تمكن من جذب ما يصل إلى 100 زائر، حيث أعرب الكثيرون عن تقديرهم وإعجابهم بتصميم الجناح العماني.

للأعلى


السلطنة تشارك بمعرض بوسطن للمأكولات السمكية، بالولايات المتحدة الأمريكية

 


مسقط - بعد النجاح الذي لاقته مشاركه السلطنة في معرض بروكسل للمأكولات البحرية لعام 2010 ، أحد أهم و أكبر المعارض الدولية للمأكولات البحرية، والذي يقام سنوياً في بلجيكا تأتي هذه المشاركة للسنه الثالثة على التوالي هذا العام، حيث قامت الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات بالتعاون مع وزارة الزراعة والثروة السمكية بتنظيم مشاركة السلطنة في المعرض بدعم من أربع شركات عمانية مصدرة للأسماك وتمثّلت في شركة الأسماك العمانية، وشركة البحيحي، وشركة المرسى، وشركة فخر عمان، كما شارك أحد المسؤولين من بنك التنمية العماني ضمن الوفد. وقد لاقت المنتجات العمانية المعروضة تقبلاً و إستحساناً ،مثل التونة، والتونة المعلبة، والتونة المجمّدة والمطبوخة مسبقا، وجراد البحر، وذيول جراد البحر، والروبيان، والهامور، والشبوط البحري، والقيمة المضافة للمنتجات السمكية.

وقد أعرب المشاركين عن ثقتهم في أن المنتجات العمانية المعروضه ذات جوده عاليه و أن الإستفاده من هذه المشاركة كبيره، حيث تمخض عنها إجتماعات مع العديد من المستوردين، والموزعين للمنتجات البحرية الطازجة، والمجمّدة، وذات القيمة المضافة، حيث بلغت قيمة الصفقات 2,4 مليون دولار أمريكي للأسماك الطازجة والمجمّدة. وقد أعربت جميع الشركات المشاركة في المعرض عن تفاؤلها في استمرارية التعارفات التجارية الدولية التي كوّنتها مع أهم المستوردين في أوروبا ومختلف دول العالم، و أشاد العديد من المشاركين بمشاركة السلطنة الفعّالة وأن الجناح العماني هو الجناح العربي الوحيد في المعرض. كما أكدوا أن هذه المشاركة تعد فرصة جيّدة للتعرف على آخر المعدات، والألات، والتقنيات الحديثة في مجال الصناعة السمكية، بالإضافة إلى أحدث طرق التغليف والتسويق. وقد اجتذب الجناح العماني ما يقارب 500 زائر خلال الثلاثة أيام التي أستمر فيها المعرض، كما قام سعادة السفير الشيخ غازي بن سعيد الرواس سفير السلطنة المعتمد لدى بلجيكا وأعضاء السفارة بزيارة الجناح العماني مثمنين للشركات العمانية مثل هذه المشاركه في المعارض و المحافل الدولية مؤكداً سعادته أنها بادرة طيبه نأمل إستمراريتها.

وقد صرح الفاضل/ أيمن أمبوسعيدي مدير دائرة تنمية الصادرات بالهيئة والذي رافق الوفد المشارك بأن هذه المشاركة فرصه جيده للشركات العمانية تتيح لهم الإلتقاء مع المستوردين الدوليين، والتعرف على جميع التقنيات وأحدثها في مجال الانتاج، وضبط الجودة، والتغليف، وشحن الأسماك. كما تمكنت الشركات المشاركة من الاستطلاع على طرق العرض المختلفة لجذب المشترين وذلك من خلال زيارتهم للأجنحة الأخرى في المعرض.

للأعلى


وفد مكون من 15 عضواً يغادر السلطنة للمشاركة في المعرض الأوروبي للمأكولات السمكية في بروكسل، بلجيكا

 


 يعقد المعرض الأوروبي للمأكولات السمكية في بروكسل في بلجيكا سنوياً والذي يجتذب البائعين والمشترين للمأكولات السمكية من أوروبا ومختلف دول العالم. ويشارك بالمعرض أكثر من 1600 عارض من أكثر من 77 دولة. كما يوفر المعرض الفرصة للعاملين في قطاع المأكولات السمكية للإلتقاء في مكان واحد مع الشركات المصنعة والموزعة والشركات المقدمة للخدمات المتعلقة بهذا القطاع.

ومتابعةً للمشاركات الناجحة في المعرض خلال الدورتين السابقتين في عامي 2009 و 2010، تم تنظيم جناح السلطنة بالتعاون بين الهيئة العامة لترويج الإستثمار وتنمية الصادرات وزارة الزراعة والثروة السمكية. هذا وسيغادر الوفد المكون من 15 عضواً إلى بروكسل للمشاركة في المعرض الذي سيقام خلال الفترة من 3-5 مايو 2011م، وذلك في بروكسل في بلجيكا.

وأفاد الفاضل/ أيمن بن حسن أمبوسعيدي، مدير دائرة تنمية الصادرات بالهيئة العامة لترويج الإستثمار وتنمية الصادرات، والذي سيترأس وفد الهيئة، أفاد بأن 4 شركات عمانية مصدرة للأسماك ستشارك بعرض منتجاتها في الجناح العماني. حيث قامت كل من الهيئة ووزارة الزراعة والثروة السمكية بحجز مساحة 72 متراً مربعاً للجناح العماني. وقد عبر الفاضل/ أيمن أمبوسعيدي عن تقديره لوزارة الزراعة والثروة السمكية لجهودهم لتطوير القطاع السمي بالسلطنة وتعزيز كفاءة الصناعات السمكية. وتأتي المشاركة في المعارض الدولية مثل معرض بوسطن للمأكولات السمكية والمعرض الاوروبي للمأكولات السمكية بهدف جذب الإستثمارات وتنمية الصادرات السمكية من السلطنة والذي يمثل قيمة مضافة للقطاع السمكي. وقد حث الفاضل/ أيمن أمبوسعيدي، الشركات العمانية المصدرة للاسماك على الأستفادة القصوى من هذه المشاركة بالمعرض ودعى هذه الشركات إلى مناقشة نتائج هذه المشاركات وكيفية تطويرها بعد إنتهاء المشاركة بالمعرض.

للأعلى


مشاركة لافتة للسلطنة في معرض "سورينج آت ماجيك 2011"

 


نظم الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات مشاركة 4 من الشركات العمانية المصدرة للمنسوجات والملابس الجاهزة بمعرض "سورينج آت ماجيك 2011" الذي عقد خلال الفترة من 13 إلى 16 فبراير 2011 في مركز المعارض في لاس فيغاس بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقد شهد معرض "سورينج آت ماجيك 2011" زيادرة في الحجم بمقدار 35% أكبر مما كان عليه في فبراير 2010، وشهد المعرض عرض تشكيلة واسعة ومتنوعة من الملابس والاكسسوارات ومصانع النسيج وموردي القطع والمكونات، وسلسلة من استوديوهات طباعة التصاميم وموردي الأزياء من جميع أنحاء العالم.

وشاركت في المعرض 4 من الشركات العمانية المصدرة للمنسوجات والملابس الجاهزة وهي شركة نسيج عمان ش.م.م ، شركة العبيداني الدولية، ومصانع مسقط للخيوط ش.م.ع.ع وابيكس لتسويق المنسوجات. وقد عادت هذه المشاركة بالنفع على المصدرين العمانيين من حيث التعرف على المنتجات وطرق العرض، واتجاهات الموضة، وتحديد استراتيجيات التسعير المناسبة والذي بدوره سيساهم في نهاية المطاف إلى تحسين فرص تصدير المنتجات العمانية إلى السوق في الولايات المتحدة.

وقد أتاحت هذه المشاركة للشركات العمانية المصدرة للمنسوجات والملابس الجاهزة فرص التعرف على سوق المنسوجات والملابس في الولايات المتحدة. كما وأتيحت له فرصة للاجتماع مع المستوردين والموزعين من جميع أنحاء العالم.

ومن ضمن ردود الفعل للشركات العمانية المشاركة، أفاد السيد/ شهزاد خان، مدير التسويق بمصانع مسقط للخيوط بأن المشاركة تعتبر من الجهود الجيدة للترويج لمنتجات النسيج العماني. وعلق السيد/ كاران سادانا، الرئيس التنفيذي لشركة نسيج عمان بأن اللقاءات الثنائية التي عقدت مع المستوردين والمهتمين تعتبر بادرة ممتازة للترويج لمنتجات النسيج العماني. كما ذكر السيد/ نفيد سمر، الرئيس التنفيذي لشركة ابيكس لتسويق المنسوجات بأنها كانت رحلة ناجحة كما أن الشركة قد ألتقت مع الكثير من العملاء المحتملين الذين أبدوا اهتماما في تقديم طلبات الشراء.

وصرح الفاضل/ فارس بن ناصر الفارسي، القائم بأعمال مديرعام تنمية الصادرات بالمركز ومشارك في المعرض، بإنه واستنادا إلى الردود الإيجابية للشركات العمانية المشاركة، يعتزم المركز الإستمرار في دعم صناعة النسيج والملابس للدخول إلى سوق الولايات المتحدة الإمريكية من خلال زيادة المشاركة في المعارض القادمة.

للأعلى


قمة الشراكة 2011م بجمهورية الهند

 


 نظم الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات بالتعاون مع اتحاد الصناعات الهندية ووزارة التجارة والصناعة الهندية فعاليات قمة الشراكة 2011 وكان تحت رعاية معالي أناند شارما وزير التجارة والصناعة الهندي والتي عقدت بتاريخ 24 و 25 من شهر يناير بمشاركة أكثر من 1200 مشارك يمثلون 30 دولة.

وترأس وفد السلطنة المشارك في القمة معالي مقبول بن علي بن سلطان وزير التجارة والصناعة وسعادة الدكتور سالم بن ناصر الإسماعيلي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات وسعادة خليل بن عبدالله الخنجي رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان وعدد كبير من المسؤولين ورجال الأعمال العمانيين.

وألقى معالي مقبول بن علي بن سلطان وزير التجارة الصناعة كلمة خلال افتتاح أعمال القمة عبر من خلالها عن أهمية مشاركة السلطنة في القمة .واستعرض في كلمته العلاقات التجارية التاريخية بين السلطنة والهند في المحيط الهندي والتي توجت بتأسيس رابطة الدول المطلة على المحيط الهندي للتعاون الإقليمي منوها أن السلطنة والهند من الأعضاء المؤسسين للرابطة.وأكد معاليه على أهمية التجارة في المجال الزراعي لتنمية الدول الفقيرة حيث أن الاهتمام بهذا الجانب سيشجع المستثمرين المحليين والأجانب بالاستثمار في القطاع الزراعي والصناعات المعتمدة على المنتجات الزراعية مشيرا إلى أن هذا الاتجاه سيوفر فرص عمل وبالتالي يحد من ظاهرة الفقر وكثير من مشاكل الأمن الغذائي.

وأقيمت على هامش أعمال قمة الشراكة 2011 جلسة نقاش والسلطنة كانت الدولة محور النقاش حيث أدار الجلسة بانكاج كيمجي رئيس الجانب العماني في مجلس رجال الأعمال العماني الهندي تم من خلالها تسليط الضوء على المناخ الجيد للاستثمار في السلطنة والمشاريع التي سيتم تنفيذها خلال الخطة الخمسية الثامنة 2011- 2015 والترويج للمنطقة الحرة في ميناء صحار والخدمات والتسهيلات والمميزات المتوفرة بهدف استقطاب مزيد من المشاريع الاستثمارية وخاصة تلك المرتبطة بصناعات الحديد والمشاريع التي تستفيد من موقع ميناء صحار كمركز لوجستي إقليمي لكافة البضائع والسلع والخدمات.كما تم تسليط الضوء على مشروع ميناء الدقم والحوض الجاف بالمنطقة الوسطى وموقعه الجغرافي الاستراتيجي في المنطقة إضافة إلى الحوافز والتسهيلات المتوفرة للمستثمرين.

وأقيم على هامش أعمال قمة الشركة بالهند 2011 معرضا للشركات المشاركة بالقمة وضم المعرض جناحا للسلطنة شمل عددا من الشركات العمانية لتعريف المشاركين بخدمات ومنتجات تلك الشركات. حضر افتتاح فعاليات أعمال قمة الشراكة بالهند 2011 سعادة السفير حميد بن على المعني سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية الهند وسعادة عيسى بن إبراهيم الفارسي القنصل العام لسلطنة عمان بمومباي وسعادة خليل بن عبدالله الخنجي رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان وممثلون عن ميناء صحار وميناء الدقم وشركة النفط العمانية وعدد من رجال الأعمال العمانيين وعدد من المسؤولين بالهند ووفود الدول المشاركة.يذكر أن مشاركة السلطنة في قمة الشراكة بالهند 2011 والتي جاءت هذا العام تحت شعار "شراكات جديدة من أجل النهوض بالاقتصاد" هي السابعة على التوالي وتعد الهند من أبرز الشركاء التجاريين للسلطنة والقمة تعد حدثا سنويا ينظمه اتحاد الصناعات الهندية.

وعلى هامش انعقاد القمة التقى معالي مقبول بن علي بن سلطان وزير التجارة والصناعة بنظيره معالي أناند شارما وزير التجارة والصناعة بجمهورية الهند الصديقة.وتم خلال اللقاء استعراض العلاقات التجارية بين السلطنة والهند وبحث أوجه التعاون المشترك بين البلدين الصديقين وخاصة في مجالات التجارة والصناعة ومصافي النفط وغيرها من المجالات.حضر المقابلة سعادة عيسى بن إبراهيم الفارسي القنصل العام للسلطنة بمومباي وسعادة الدكتور سالم بن ناصر الإسماعيلي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات وسعادة السفير حميد بن على المعني سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية الهند وعدد من الممثلين لميناء صحار وميناء الدقم وشركة النفط العمانية.

للأعلى


ممثل المركز في أستراليا وتوقيع اتفاقية الترويج للعلب المعدنية

 


قام ممثل المركز في استراليا مستر/ أندري يالدا المدير العام لشركة يونيفيرسال تريدينج جروب يوم السبت الموافق 27 نوفمبر 2010م بتوقيع اتفاقية الوكالة الحصرية مع الفاضل/ شيتانيا غولابسي كيمجي عضو مجلس الإدارة في التركي للمشاريع ش.م.م وذلك لتسويق منتج العلب المعدنية في كل من استراليا ونيوزيلندا، حيث تم توقيع الاتفاقية في مقر الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات.

وتختص شركة يونيفيرسال تريدينج جروب، حيث يتواجد مقراها الرئيسي في سيدني بأستراليا بالعديد من المجالات منها:- التجارة العامة، وتيسير التجارة والتمثيل الدولي، والتعامل مع مختلف المنتجات والخدمات والتي تغطي مجموعة واسعة من الصناعات.

كما تختص الشركة الوطنية لتصنيع العلب المعدنية في عمان بتصنيع وطباعة مختلف الأصناف والأحجام والتصاميم في علب معدنية اسطوانية وأشكال أخرى. حيث تقوم الشركة بتوفير منتجاتها إلى العديد من الشركات المحلية، كما تقوم بالتصدير إلى أسواق الإمارات ودول المجلس وتعد واحدة من أبرز الشركات المصنعة للعلب المعدنية في دول مجلس التعاون الخليجي. ويعتبر المنتج ذات كفاءة عالية في احتواء الأصباغ، ومواد البناء، والكيماويات، ومواد التشحيم والصناعات الغذائية.

وقد رحب الفاضل/ فارس بن ناصر الفارسي المحترم، القائم بأعمال مدير عام تنمية الصادرات بالمركز بمثل هذه المبادرة لتنمية الصادرات، علما بأن المركز قام بتعيين 42 ممثل تجاري له في مختلف دول العالم والذي يمكن للمصدرين العمانيين الاستعانة بخدماتهم وتمثيلهم لها.

للأعلى


تصنيف السلطنة ضمن أفضل خمس دول عالمياً في ترويج الصادرات

 


صنفت السلطنة ممثلة في الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات من ضمن أفضل خمس دول عالمياً في مجال تنمية وترويج الصادرات.

وقد تم إختيار الهيئة العامة لترويج الإستثمار وتنمية الصادرات من بين مجموعة من مؤسسات تنمية الصادرات في كل من البرازيل وماليزيا وأرمينيا ودولة الإمارات العربية المتحدة، حيث نافست المؤسسات المختلفة للفوز بجائزة شبكة منظمات ترويج التجارة من خلال عرض مؤجز لوصف ادائها في قياس وتسجيل تأثير أنشطتها في دعم التجارة.

وصرح سعادة/ د. سالم بن ناصر الإسماعيلي، الرئيس التنفيذي للمركز قائلاً " يسرني أن يحضى المركز بهذا التقدير الدولي على نشاطه في مجال تنمية الصادرات. كما إنني ورئيس مجلس إدارة المركز، معالي وزير التجارة والصناعة الموقر، فخورون جداً بفريق العمل بالمركز على جهودهم".

وينظم هذه المسابقة كل عامين مركز التجارة الدولية (ITC) ، وهي منظمة مشتركة بين كل من مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) ومنظمة التجارة العالمية (WTO)، ومقرها في جنيف، سويسرا.

وقد عمد المركز إلى وصف أداءه من حيث المؤشرات الكمية وتكييفها وتطبيقها لقياس وتقييم جدوى دراساتها لسوق تصدير قطاع الصناعة التحويلية غير النفطية في سلطنة عمان.

كما قام المركز وكجهة حكومية ومقرها السلطنة حتى الآن بإعداد ست دراسات من هذا القبيل لكل من اليمن (2001)، وكينيا وتنزانيا (2002)، إيران (2003)، وسوريا (2004)، السودان (2007) وليبيا (2009) والتي عرض من خلالها الفرص المتاحة في هذه الأسواق للصادرات العمانية غير النفطية. حيث أن هذه الدراسات متاحة لجميع الشركات العمانية المصدرة.

وقد تنافس المركز هذا العام على جائزة فئة البلدان النامية والتي فازت بها البرازيل، كما فازت موريشيوس في فئة الدول الأقل نمواً، في حين فازت المملكة المتحدة في فئة البلدان المتقدمة.

للأعلى


الصادرات العمانية المنشأ غير النفطية: الهيئة العامة لترويج الإستثمار وتنمية الصادرات يعد دراسة لتسويق المنتجات العمانية إلى الهند.


 تماشياً مع أهداف المركز في الترويج للصادرات العمانية المنشأ غير النفطية، قام المركز بإعداد دراسة لتسويق المنتجات العمانية للسوق الهندية.

أفاد الفاضل/ فارس بن ناصر الفارسي، القائم بأعمال مدير عام تنمية الصادرات بالهيئة العامة لترويج الإستثمار وتنمية الصادرات، بأن المركز قد قام بإعداد دراسة حول السوق الهندية لتصدير عدد من المنتجات العمانية المنشأ غير النفطية. ويعتزم المركز إقامة ندوة حول التصدير إلى السوق الهندية وذلك بناءاً على مخرجات الدراسة للسوق الهندية، حيث أنه من المزمع إقامة هذه الندوة بتاريخ 14 ديسمبر 2010م بقاعة أفراح بفندق جراند حياة.

وقد عبر الفاضل/ فارس الفارسي، عن رضاه بكون كل الدراسات السبع والتي أعدها المركز سابقا لعدة أسواق قد نتج عنها زيادة ملحوظة في الصادرات العمانية غير النفطية وقد شملت هذه الأسواق كلا من اليمن، سوريا، إيران، كينيا، تنزانيا، السودان وليبيا. كما ذكر الفاضل/ فارس الفارسي، بأن الهيئة العامة لترويج الإستثمار وتنمية الصادرات قد إتبع عند إعداد هذه الدراسة أساليب علمية محددة عبر التركيز على العناصر الرئيسية وبالإعتماد على الدروس المستفادة من الدراسات السبع السابقة في الأسواق المستهدفة.

الهند والسلطنة- بناء علاقات تجارية قوية.
إن التبادل التجاري بين السلطنة والهند قد نما بمستوى ملحوظ. فقد نمت التجارة بين البلدين لتصل إلى 1.62 مليار دولار أبمريكي ( 624 مليون ريال عماني) في عام 2009م، مقارنة بـ 0.62 مليار دولار أمريكي (238 مليون ريال عماني) في عام 2005م. حيث نمت الصادرات العمانية إلى الهند بمتوسط نمو سنوي بلغ 27% خلال السنوات بين 2005- 2009م. كما أن الصادرات الهندية للسلطنة نمت بمتوسط نمو سنوي بلغ 28% خلال نفس الفترة. وستعمل الدراسة التي أعدها المركز على بناء علاقات تجارية قوية والترويج لمزيد من التبادل التجاري بين البلدين.

الصادرات العمانية للهند- الحاجة إلى تنويع سلة الصادرات.
بالرغم من تنوع واردات السلطنة من الهند، إلا أن أغلب الصادرات العمانية للهند تتركز على بعض المنتجات عالية القيمة. حيث تمثل صادرات السماد والنفط النسبة الأكبر من هذه الصادرات (72%) من قيمة الصادرات العمانية إلى الهند في عام 2009م. وإذا ما أستثنينا هذين المنتجين، فإن الصادرات العمانية المنشأ غير النفطية إلى الهند قد نمت بعدل نمو سنوي بلغ 30%. ويبدو هذا مؤثرا عند مقارنة ذلك بالمتوسط العام لنمو الصادرات العمانية المنشأ غير النفطية والتي بلغت 10.2% في عام 2009م. وهذا يؤكد أهمية الفرص التي يمثلها السوق الهندي كأحد أهم الأسواق النأشئة للصادرات. وستركز الدراسة على الفرص لتحقيق التنويع المطلوب في سلة الصادرات العمانية المنشأ غير النفطية بهدف خفض الإعتماد على منتجات قليلة.


آلية مدروسة في تحديد قائمة المنتجات القابلة للتصدير إلى الهند.
بعد عدة عمليات إستمرت لفترة 12 أسبوعاً تم خلال تحليل العديد من البيانات التجارية وإجراء العديد من النقاشات مع المصدرين، قام كل من المركز والشركة الإستشارية المنفذة للدراسة بتحديد عدد 21 منتجاً عمانياً لتقوم الدراسة بالتركيز عليها في السوق الهندية. حيث قامت الشركة الإستشارية بالتواصل مع أكثر من 150 شركة عمانية مصدرة لمعرفة مدى إهتمام هذه الشركات بإستكشاف السوق الهندي والفرص التي يوفرها لصادراتهم. وخلال الإستقصاء الذي قامت به الشركة الإستشارية، وقد أبدت 56 شركة عمانية مصدرة إهتمامها بالسوق الهندية. وبعد عملية الإستقصاء قام كل من الشركة الإستشارية والهيئة العامة لترويج الإستثمار وتنمية الصادرات بالإلتقاء بالشركات العمانية التي أبدت إهتماها بالسوق الهندي وقد تركز النقاش حول تحليل الواردات الهندية للمنتجات ذات العلاقة، والتعريفات الجمركية الخاصة بالإستيراد في الهند، وحجم المنافسة في السوق الهندية. وقد حدد المركز قائمة بالمنتجات التي يمكن تصديرها من السلطنة إلى الهند. حيث شملت المنتجات سلة تتكون من 21 منتجا ستقوم الدراسة بالتركيز عليها بمزيد من الدراسة والتحليل.

منتجات من أجل دراسة الهند
:

الرقم

المنتج

الرقم المنتج

1

التوابل

12

خام الكروم

2

الزيوت النباتية

13

بلاط السيراميك

3

العطور

14

حجر الكوارتز والرخام

4

الأوراق الأمنية

15

الحلويات

5

الحجر الجيري

16

التمور

6

موصلات الألومنيوم

17

الميثانول

7

أفلام التغليف

18

الأثاث المعدني

8

أنابيب ومواسير الحديد

19

الفرش المطاطية والبلاستكية

9

BOPP أفلام

20

الأنابيب والمواسير البلاستكية

10

البولي بروبلين

21

البسكويت

11

قطع غيار السيارات

 

 


مبادرة تستمر لمدة سنة كاملة مقسمة على مرحلتين
أفاد الفاضل/ فارس الفارسي، بأن المرحلة الأولى من الدراسة سيتم الإنتهاء منها بحلول ديسمبر 2010م، وستشمل تحليل مفصل للسوق والفرص المتوافرة للمنتجات المحددة للتصدير للسوق الهندية. يليها عقد ندوة بالسلطنة بالتركيز على المصدرين للمنتجات المحددة لإطلاعهم على مخرجات الدراسة وخلق الوعي لدى هذه الشركات حول الفرص التصديرية المتوافرة بالسوق الهندية. أما بالنسبة للمرحلة الثانية سوف تستمر لمدة 6 أشهر، حيث يتم خلالها العمل على تسهيل التبادل التجاري بين الشركات العمانية المصدرة والشركات الهندية المستوردة عبر سلسلة من الفعاليات مثل عقد لقاءات ثنائية وأنشطة المتابعة والتي سيقوم بتنظيمها كل من الهيئة العامة لترويج الإستثمار وتنمية الصادرات والشركة الإستشارية.

للأعلى


السلطنة تشارك في المعرض الاكبر للرخام في العالم في ايطاليا



نظم الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات مشاركة السلطنة في المعرض الدولي للأحجار والتصميمات المعمارية وتكنولوجيا صناعة الاحجار المختلفة (مارموماك 2010) خلال الفترة من 29 سبتمبر إلى 2 أكتوبر 2010 في مدينة فيرونا وذلك بمشاركة 4 من الشركات المصدرة العمانية للرخام والأحجـار ضمن "الجناح العماني".

ويعتبر المعرض الدولي للأحجار والتصميمات المعمارية وتكنولوجيا صناعة الاحجار المختلفة واحداً من أكبر معارض الرخام في أوروبا والذي يستقطب أعداداً كبيرة من الزوار من جميع أنحاء العالم. وتعتبرهذه المشاركة جزءاً من مبادرات الهيئة العامة لترويج الأستثمار وتنمية الصادرات للوصول إلى أسواق جديدة وتحديد فرص تجارية وشراكات جديدة في قطاع المنتجات المعدنية. وقد حققت صادرات منتجات المعادن معدل نمو مثير للإعجاب بلغ 154٪ خلال 4 الأشهر الأولى من العام 2010 بالمقارنة مع نفس الفترة من العام 2009.

هذا وقد شاركت 4 من شركات الرخام والأحجار العمانية ضمن الجناح العماني وهي شركة محاجر الخليج، الشنفري للرخام، مؤسسة التركي وشركة الخليج للتعدين. وشاركت شركة النصر للتجارة والمقاولات ضمن جناحها الخاص في المعرض. كما زار المعرض مسؤولون من شركة العجمي للرخام، شركة التيل الوطنية وكذلك من شركة حمود الرشيدي وإخوانه للتجارة.

كما زار جناح سلطنة عمان كل من سعادة/ ناصر بن منصور السناوي الحارثي، سفير سلطنة عمان في ايطاليا وسعادة/ جوفاني كولومبو، أمين عام الاتحاد الأوروبي للمعارض الزراعية ومنظمي المعارض بفيرونا في ايطاليا .

وقد ساعدت هذه المشاركة المصدرين العمانيين في التعرف على التكنولوجيات الجديدة في مجال التعدين والرخام والقطع والتعبئة وغيرها. كما اتاحت للمصدرين العمانيين فرصة للإلتقاء مع المستوردين والموزعين ومقاولين البناء من جميع أنحاء العالم .

وأكد الفاضل/ فارس ناصر الفارسي، القائم بأعمال مدير عام تنمية الصادرات بالمركز، والذي كان من ضمن المشاركين بالمعرض ،أن الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات يخطط لحجز جناح أكبر للمشاركة في المعرض لعام 2011، حيث ستكون هناك فرصة لمشاركة المزيد من شركات الرخام والأحجار العمانية وجني أقصى إستفادة من المعرض.

للأعلى


بدء اعمال الدورة الحادية عشر للجنة العمانية الألمانية المشتركة

 

 برلين في 2 يونيو/العمانية/ افتتح معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية رئيس الجانب العماني في اللجنة العمانية الألمانية المشتركة مع نظيره الألماني معالي الدكتور بيرند فافن باخ أمين عام وزارة الاقتصاد والتكنولوجيا الألمانية رئيس الجانب الألماني باللجنة مساء اليوم بالعاصمة الألمانية برلين أعمال الدورة الحادية عشرة لاجتماعات اللجنة العمانية الألمانية المشتركة.

وقد القى معالي السيد امين عام وزارة الخارجية كلمة خلال الافتتاح أكد من خلالها على عمق العلاقات الثنائية بين الجانبين الممتدة لأكثر من ثلاثة عقود والقائمة على الصداقة والاحترام المتبادل والقيم والمصالح المشتركة فضلا عن ما تمثله هذه الشراكة العمانية الألمانية من أساس مثالي ونموذجي للتفاعل مع العالم المعاصر.

وأشار معاليه إلى الفرص الاسثمارية الغنية التي تتمتع بها السلطنة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بشكل عام والسعي إلى الاستدامة في مجالات الطاقة والبيئة والتقنيات الخضراء والأمن الغذائي والمائي وذلك في ظل التوقعات بأن يبلغ عدد سكان دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مجتمعة حوالي 5ر53 مليون نسمة بحلول عام 2020م بزيادة قدرها 30 بالمائة عن عام 2000م بالإضافة إلى التوقعات بنمو إجمالي الناتج المحلي إلى 56 بالمائة من مستواه في عام 2000م وذلك بارتفاع من 6ر341 مليار دولار أمريكي في عام 2000م إلى أكثر من/2/ تريليون دولار أمريكي في عام 2020م فضلا عن ما يشكله ذلك من تحديات للسلطنة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربي وما اتخذته من تدابير لضمان التنمية المستدامة والتنوع في مجالات كالاستثمار في الوقود ومصادر الطاقة المتجددة وتحسين كفاءة المياه والاستثمار في تحلية المياه والأمن الغذائي.

كما حث معاليه مجتمع الأعمال الألماني على الاستفادة من المناخ الاستثماري بالسلطنة وما يوفره من فرص في ظل التطور المتواصل للاقتصاد العماني وإمكانياته المتاحة لمزيد من التعاون في مختلف مجالات الأعمال والعلاقات الحكومية والقطاع الخاص من الجانبين خلال السنوات القادمة.

وعلى هامش الزيارة قام الوفد المرافق لمعالي السيد امين عام وزارة الخارجية إلى اجتماعات اللجنة العمانية الألمانية المشتركة بزيارة إلى منطقة أدلرشوف والتي تعتبر من أهم واحات المعرفة في برلين وتضم حوالي 793 شركة و18 من معاهد الأبحاث العلمية علاوة على أنها مدينة للعلم والتكنولوجيا والاعلام.

تجدر الإشارةإلى أن وزارة الاقتصاد والتكنولوجيا الألمانية نظمت على هامش أعمال اجتماعات اللجنة العمانية الألمانية المشتركة ندوة اقتصادية مشتركة تضمنت ثلاث أوراق عمل من الجانب العماني وورقتي عمل من الجانب الألماني حيث قدمت المهندسة نسرين بنت أحمد جعفر مدير عام ترويج الاستثمار في الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات ورقة عمل حول فرص الاستثمار ومجالات التعاون الاقتصادي المتوفرة في السلطنة.

كما قدم يوسف بن سعيد العويسي نائب مدير تطوير المشاريع بشركة تكامل للاستثمار ورقة عمل حول التعريف بالشركة وأهم المشاريع التي تقوم بتنفيذها شركة النفط العمانية فيما قدم الدكتور عبدالله بن محمد الزكواني مدير مركز الابتكار والبحوث بالمؤسسة العامة للمناطق الصناعية ورقة عمل حول الابتكارات في البحوث العلمية.

حضر اجتماعات اللجنة العمانية الألمانية المشتركة في برلين سعادة الشيخ عبدالملك بن عبدالله الهنائي وكيل وزارة الاقتصاد الوطني للشؤون الاقتصادية وسعادة طالب بن ميران الرئيسي رئيس قطاع الشؤون الاقتصادية بوزارة الخارجية وسعادة الدكتورة زينب بنت علي القاسمي سفيرة السلطنة المعتمدة لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية وعدد من ممثلين القطاع العام والخاص بالسلطنة.

للأعلى


المركز يشارك في الملتقي الاقتصادي العربي الالماني الثالث عشر في برلين

 شارك الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات في الملتقي الاقتصادي العربي الالماني الثالث عشر ، والذي أقيم في الفترة 2 ? 4 يونيو 2010 في برلين بألمانيا ، وقد أكد معالي الدكتور جيدو فسترفيله وزير الخارجية ونائب المستشارة الألمانية على إهتمام ألمانيا المتزايد في دعم تطوير ‏العلاقات العربية الألمانية وخاصة في المجال الإقتصادي. يأتي ذلك من خلال الزيارات المكثفة للمسئولين الألمان إلى ‏الدول العربية، جاء ذلك في كلمته التي ألقاها خلال حفل العشاء الذي أقامته الغرفة في إطار الملتقى الإقتصادي العربي ‏الألماني الثالث عشر مساء يوم 3 يونيو 2010 في فندق ريتزكارلتون في برلين. وأكد فسترفيله على تشجيعه ‏للتعاون الإقتصادي وخاصة بين الشركات الصغيرة والمتوسطة ودعا المستثمرين العرب إلى توسيع نشاطهم الإستثماري ‏في ألمانيا لما يساهم ذلك في تشجيع التفاهم المتبادل ‏وإقامة شراكات وصداقات مستديمة. ووصف معاليه الملتقى الإقتصادي العربي الألماني بأنه المكان المثالي للتواصل ‏بين رجال الأعمال العرب والألمان.‏

وإنعكست حيوية العلاقات الإقتصادية العربية الألمانية في العروض والمناقشات التي جرت في جلسات المؤتمر المختلفة ‏والتي شملت قطاع البناء وكفاءة استخدامات الطاقة، قطاع تقنيات المعلوماتية والإتصالات، عملية دخول الأسواق ‏والتمويل، الخصخصة والإستثمارات، قطاع البيئة والمياه والصرف وقطاع النقل والمجالات اللوجيستية. وهذا ما ينطبق على بقية ‏الجلسات والتي تضمنت تقديم موضوع حول " الفرص الاستثمارية في سلطنة عمان" قدمتها المهندسة / نسرين بنت أحمد جعفر ، مدير عام ترويج الاستثمار بالهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات.

وتناولت الجلسةالختامية موضوع آفاق تطوير العلاقات الاقتصادية العربية الألمانية. حيث تم الإجماع في هذه الجلسة ‏على تقييم إيجابي لتطور العلاقات الإقتصادية العربية الألمانية. فقد تطرق معالي السيد بدر بن حمد بن حمود ‏البوسعييدي أمين عام وزارة الخارجية في سلطنة عمان إلى التحديات والفرص المتاحة من خلال إرتفاع عدد الشباب ‏الباحثين عن عمل في العالم العربي، إذ زاد عدد الشباب الذين يبلغ سنهم بين 20 و 24 عاماً 10 ملايين في عام 1950 ‏ليرتفع إلى 36 مليون في عام 2006 ومن المتوقع وصول هذا العدد إلى 56 مليون في عام 2050. وأشار الدكتور ‏توماس باخ رئيس الغرفة إلى الفروق بين البلدان العربية من وجهة نظرالإقتصاد والرأي العام الألماني.

وكان الملتقى الإقتصادي العربي الألماني الثالث عشر قد أختتم أعمالة يوم 4 يونيو 2010 في فندق ريتزكارلتون في ‏برلين وشارك فيه حوالي 600 من ممثلي قطاعات الأعمال والإقتصاد والسياسة من الدول العربية وألمانيا.‏
.

للأعلى


الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات في الملتقى الدولي الأول لسيدات الأعمال بالدوحة

 تستضيف قطر الملتقى الدولي الأول لسيدات الأعمال في العاشر من شهر مايو الجاري 2010 وقالت نائبة رئيس مجلس الادارة لمنتدى سيدات الأعمال القطريات عائشة الفردان في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الكويتية اليوم أن الملتقى الذي يستمر يومين يعد منبرا عالميا لتبادل الخبرات والاستفادة من تجارب سيدات الأعمال الناجحات وتكريم الإنجازات التي حققتها وتحققها سيدات الأعمال في قطر والعالم العربي إضافة إلى تفعيل دور سيدات الأعمال في النهوض بالاقتصاد العالمي المتأزم وبناء أسس أفضل لاقتصاد المستقبل.

وأوضحت الفردان أن الملتقى سيناقش عددا من المحاور الأساسية منها دور المرأة في الأعمال ودور المرأة في الشركات العائلية ودورها في المبادرة بالأعمال إضافة إلى دور منظمات وشبكات سيدات الأعمال واعداد المرأة لدور قيادي في الأعمال وتطوير صورتها. وأشارت إلى أن الملتقى يستقطب مشاركة واسعة من سيدات الأعمال وأصحاب المشاريع من الدول الخليجية والعربية والأوروبية والأفريقية فضلا عن الولايات المتحدة إضافة إلى سيدات من المؤسسات الاجتماعية والتعليمية والانسانية.

وقد تم اختيار المهندسة نسرين بنت أحمد جعفر، مدير عام ترويج الاستثمار بالهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات للمشاركة كمتحدثة في الجلسة المتعلقة ب "دور المرأة في الأعمال التجارية والاستثمار : مقارنة بين العالم العربي والغرب"ضمن فعاليات الملتقى الدولي الأولى لسيدات الأعمال والذي يهدف إلى تعزيز شبكة العلاقات بين سيدات الأعمال وفتح نوافذ استثمارية جديدة.

للأعلى


الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات يشارك في "ملتقى عُمان الاقتصادي"

 

 أقيم ملتقى "عمان الإقتصادي الثاني " في مسقط، برعاية وزير الاقتصاد الوطني ونائب رئيس مجلس الشؤون المالية وموارد الطاقة أحمد بن عبدالنبي مكي، وبحضور رسمي رفيع المستوى تمثّل بمشاركة عدد من الوزراء وكبار المسؤولين، ونحو 600 شخصية من 20 بلداً عربياً وأجنبياً، يمثلون مختلف القطاعات الحكومية والخاصة. ونظّم الملتقى مجموعة "الاقتصاد والأعمال" بالاشتراك مع وزارة التجارة والصناعة في سلطنة عمان، وبالتعاون مع الهيئة العامة لسوق المال وغرفة تجارة وصناعة عُمان. وقد شهد عقد جلسات حوارية مفتوحة مع والمسؤولين العمانيين والمشاركين يتناولون فيها كافة المواضيع الاقتصادية المتعلقة بالسلطنة ورؤيتها المستقبلية وأبرز المشاريع والفرص الاستثمارية والتجارية إلى جانب إقامة جلسات متخصصة تبحث فرص الاستثمار في البنية الأساسية خاصة وأن لدى الحكومة توجها في الاستمرار في تعزيز البنية الأساسية وتنفيذ العديد من المشاريع.

وقد شارك الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات في الجلسة الثانية لليوم الثاني للملتقى التي تناولت بيئة الاستثمار في السلطنة، وقد أشارت المهندسة نسرين بنت أحمد جعفر ، مدير عام ترويج الاستثمار إلى أن البيئة العمانية ملائمة وجاذبة للإستثمار، والتشريعات والقوانين واضحة ، كما أكدت على الإمكانات الكبيرة التي تزخر بها السلطنة، لناحية موقعها الاستراتيجي المميز، والبيئة المثالية للاستثمار والأعمال. وجذب الاستثمار إلى عمان يعتبر تحدياً كبيراً يجب العمل عليه، من خلال الترويج للسلطنة وذلك عن طريق نشاطات الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادارات وجهوده واستراتيجيته.

وقد تضمنت الجلسة الختامية كلمة لمعالي مقبول بن علي سلطان وزير التجارة والصناعة و رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات، بعنوان إستراتيجية عمان في مجال الأمن الغذائي. وأكد على ان الأمن الغذائي مسؤولية مشتركة للحكومة والقطاع الخاص والمواطن في ظل أن الاكتفاء الذاتي غير ممكن. وأشار إلى أن السلطنة قامت بتكليف مختصين لإعداد دراسات في هذا الخصوص وتحديد التدابير التي يتوجب اتخاذها، كما تم توقيع اتفاقية مع منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية لإعداد دراسة حول مقومات وفرص الاستثمار العُماني في الخارج في مجال الزراعة، وتحديد البلدان المحتملة للاستثمارات العمانية.

ودعا معاليه المستثمرين العمانيين والأجانب إلى الاستثمار في مجال التصنيع الغذائي، وتعبئة المنتجات وتسويقها، لاسيما بالنسبة للصناعات القائمة على الأسماك والتمور، للاستفادة من الفائض المتوفر.

للأعلى


الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات يشارك في منتدى الأعمال العماني-التركي

 

 شارك الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات بالمنتدى العماني التركي لرجال الأعمال برعاية فخامة الرئيس التركي عبدالله جول وذلك بمنتجع بر الجصة - مسقط يوم الثلاثاء 13 إبريل 2010، وقد تضمن برنامج المنتدى ندوة حول آفاق ومناخ الاستثمار في السلطنة وتركيا، كما شهد عقد لقاءات ثنائية بين رجال الإعمال العمانيين ونظرائهم الأتراك يمثلون كبرى الشركات والمؤسسات العاملة في مختلف المجالات والنشاطات التجارية والاقتصادية.

وقد ألقت الفاضلة نسرين بنت أحمد جعفر مدير عام ترويج الاستثمار بالهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات ورقة عمل حول الاقتصاد العماني وفرص الاستثمار بالقطاعات ذات الأولية بالسلطنة حسب مخرجات إستراتيجية سلطنة عمان لترويج الاستثمار التي أعدها المركز مؤخرا .

للأعلى


مشاركة الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات في احتفالية اتحاد غرف التعاون الخليجية بدولة قطر

 شارك الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات ممثلا بالفاضلة/ نسرين بنت أحمد جعفر مدير عام ترويج الاستثمار في احتفالات اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي بمناسبة مرور 30 عاماًً على إنشائه والتي أقيمت في العاصمة القطرية الدوحة تحت رعاية حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفه آل ثاني أمير دولة قطر خلال الفترة من السادس وحتى الثامن من ابريل 2010م. ومن المعروف إن اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي يعتبر احد ابرز المؤسسات الاقتصادية الخليجية التي أسهمت بفاعلية في تمثل دول مجلس التعاون الخليجي في المحافل الاقتصادية. وفي هذا الصدد قامت ممثلة المركز بتقديم ورقة عمل حول فرص الاستثمار في السلطنة في السابع من ابريل 2010م بمنتدى الأعمال الخليجي الأوروبي ويتضمن مجموعة من جلسات العمل المتعلقة حول بيئة وفرص الاستثمار بدول مجلس التعاون الخليجي والتنوع من خلال تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة والعلاقات الدولية الخليجية.

للأعلى


الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات يشارك بورقة عمل للوفد التجاري البلجيكي

 شارك الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات باستضافة الوفد التجاري البلجيكي من الغرفة التجارية البلجيكية اللوكسمبرجية بتاريخ 11 ابريل 2010 بغرفة تجارة وصناعة عمان. وقد قام الفاضل / عزان بن قاسم البوسعيدي مدير دائرة المتابعة والتخطيط بوحدة إدارة الهوية التسويقين للسلطنة بتقديم ورقة عمل عن المناخ الاستثماري والفرص الواعدة بالسلطنة ومميزات الاستثمار. وقد أشار في ورقته إلى الفرص الاستثمارية والقطاعات ذات الأولوية التي يمكن من خلالها ترويج الاستثمار بصورة فعالة وتتسم بالكفاءة من الناحية الاقتصادية.

للأعلى


 

الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات يشارك في حفل استقبال جوهرة مسقط بمدينة كوتشين الهندية

 

 تزامنا مع وصول جوهرة مسقط إلى ميناء كوتشين بمحافظة كيرلا في 15 مارس 2010 شارك الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات في الفعاليات التي أقيمت احتفالا بوصول السفينة إلى محطتها الأولى ، فقد ألقى الفاضل إسحاق البوسعيدي ، مدير دائرة ترويج الاستثمار ورقة عمل عن المناخ الاقتصادي والفرص الاستثمارية في السلطنة. بالإضافة إلى عدد من أوراق العمل تم تقديمها من الجانبين العماني والهندي فيما يتعلق بالاستثمار والبحث العلمي وأوجه التعاون الممكنة بين البلدين. وقد حضر هذه الفعاليات كبار الشخصيات من الجانبين وعدد من التجار بمحافظة كيرلا جنوب الهند.

للأعلى


الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات يزور ميناء صحار الصناعي

 

 قامت الفاضلة / نسرين بنت أحمد جعفر مدير عام ترويج الاستثمار بزيارة لميناء صحار حيث التقت مع السيد يان ماير الرئيس التنفيذي لميناء صحار والمهندس جمال توفيق عزيز نائب الرئيس التنفيذي والرئيس التنفيذي للعمليات في منطقة صحار الحرة وكانت الزيارة تهدف للإطلاع على آخر المستجدات والتطورات الصناعية. وخلال المقابلة أوضح كلا من الرئيس التنفيذي ونائبة إن الإستراتيجية الاستثمارية المستقبلية تركز على المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تعتمد على ما تم تحقيقه من تنمية من بنى أساسية وخدمات في الميناء والتي من المحتمل أن تؤمن للمواطنين والشركات المحلية فرصاً للعمل والاستثمار حيث أن هذه المشاريع لا تستهلك كميات كبيرة من الطاقة مثل استهلاك الصناعات الثقيلة. كما أضافا إن توفير وسائل النقل الجوي وسكك الحديد وتوسعة شبكات النقل البري من شأنه أن يسهل للموردين والمصدرين في شحن بضائعهم من وإلى أسواق الخليج وشبة القارة الهندية. وفي هذا اللقاء أبدت الفاضلة نسرين اهتمام المركز بجذب المستثمرين لإقامة مشاريعهم في منطقة صحار الحرة لما فيه من حوافز تنظيمية ومالية جذابة تتضمن التخفيضات الضريبية والإعفاءات الجمركية والحوافز العمالية. وأخيرا قامت الفاضلة نسرين بجولة تعريفية حول منطقة صحار الحرة مع مدير خدمة العملاء بمنطقة صحار الحرة.

للأعلى


مشاركة المركز بالمنتدى التجاري العماني الإيطالي

 

 شاركت المديرية العامة لترويج الاستثمار بالهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات وذلك بالتنسيق مع غرفة تجارة وصناعة عمان بالمنتدى التجاري العماني الإيطالي خلال الفترة 13 ? 14 مارس 2010م حيث استقبل الوفد الايطالي سعادة خليل بن عبد الله الخنجي رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان بالمقر الرئيسي للغرفة و ترأس الوفد الايطالي سيرجو ماريني رئيس الغرفة العربية الايطالية. تضمن الوفد الايطالي عدد من أصحاب الأعمال في ايطاليا وبلغ عددهم 85 شركة ومؤسسة ايطالية تعمل في مجالات وقطاعات مختلفة. ويأتي دور المركز بمشاركة المهندسة / نسرين أحمد جعفر المدير العام لترويج الاستثمار بورقة عمل حول الفرص الاستثمارية المتاحة بين السلطنة وايطاليا.

للأعلى


زيارة نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة لافاراج الفرنسية للسلطنة

 قام مؤخراً الفاضل/ جين ديسازارس نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة لافاراج الفرنسية بزيارة للسلطنة وذلك بدعوة من الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات. وقد اجتمع الفاضل/ جين مع سعادة أحمد بن حسن الذيب وكيل وزارة التجارة والصناعة ومسؤولين من المديرية العامة للمعادن وغرفة تجارة وصناعة عمان حيث كان الهدف من الزيارة هو استكشاف الفرص الإستثمارية في السلطنة.

تعد لافاراج من الشركات الرائدة عالميا في مجال مواد البناء فهي الأولى في إنتاج الاسمنت والثانية في مجاميع الخرسانة والثالثة في الجبس وبلغت مبيعات الشركة لعام 2008 أكثر من 19 بليون يورو وهي شركة مساهمة أيضا مع شركة ريدي ميكس ش.م.م الموجودة بالسلطنة.

وتعليقاً على زيارة الضيف أشارت الفاضلة نسرين بنت أحمد جعفر مدير عام ترويج الاستثمار بالمركز أن من أنشطة المركز إقامة اتصالات مع مختلف الشركات العالمية ودعوتهم لاستكشاف فرص الاستثمار في السلطنة. وأضافت بأنها قد التقت بالرئيس التنفيذي لشركة لافاراج في فرنسا خلال مشاركتها بمنتدى المرأة العالمي في أكتوبر العام الماضي وقامت بدعوته لزيارة السلطنة. كما أشارت أيضا إلى أن المناقشات التي جرت في الاجتماعات كانت حافزاً ومشجعاً لشركة لافاراج لاستكشاف العديد من الخيارات الممكنة للإستثمار في السلطنة .

للأعلى


 

  قصة تجاح  
   
 

"الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات" لعبت دورا أساسيا في استقدام شركتنا إلى سلطنة عمان ولعبت أيضا دورا أساسيا في تحديد واختيار شريكها في الشراكة بيننا لإنجاز هذا المشروع" هذا ما صرح به المستر / فينود نراسيمان، المدير التنفيذي لمجموعة إندسيل في الهند.

 
  للمزيد ?  
     

البنود والشروط | خريطة الموقع

جميع الحقوق محفوظة ? 2012 الهيئة العامة  لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات